4 أسباب لفوز مصر الهام على بوتسوانا

4 أسباب لفوز مصر الهام على بوتسوانا

بعد طول انتظار، حقق منتخب مصر أول انتصار في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الأفريقية 2015 عقب السقوط في فخ الهزيمة أمام السنغال وتونس.

وحصد الفراعنة أول 3 نقاط على حساب بتسوانا في عقر دارها بعد مباراة تسيدها أبناء المدرب شوقي غريب منذ الدقيقة الأولى.

“إرم نيوز” ترصد مكاسب منتخب مصر الفنية بعد أن عاد الأمل من جديد في التأهل لنهائيات بطولة كأس الأمم الأفريقية عقب الفوز خارج أرضه، وتبقى نصف المهمة الآخر بتحقيق فوز كبير على بتسوانا يوم الأربعاء المقبل بالقاهرة.

1- عودة صلاح للتهديف

يظل محمد صلاح، نجم تشيلسي الإنجليزي، أبرز وأخطر أسلحة منتخب مصر وكان نقطة قوة الفراعنة في عهد الجهاز الفني السابق بقيادة الأمريكي بوب برادلي ولكنه لم يظهر بالشكل المعتاد في عهد شوقي غريب مما فسره البعض بابتعاده عن المشاركة في المباراة مع تشيلسي ووصل الأمر لمطالبة البعض باستبعاده من المنتخب.

صلاح رد على المشككين بهدف رائع عزز فوز الفراعنة إلا أن عودة صلاح للتهديف في حد ذاتها مكسب مهم بالنسبة لمصر قبل استكمال مشوار التصفيات خاصة أنه السلاح الأهم في تشكيلة الفراعنة.

صلاح قدم مستوى رائع في مباراة بتسوانا واستعاد جزءاً كبيراً من خطورته على المرمى ، وتألق بشكل لافت في المراوغة والتلاعب بدفاعات بتسوانا وأيضاً التسديد على المرمى ببراعة.

2- سليمان وحفني… وخلافة أبوتريكة

من أهم تألق الثنائي أيمن حفني ووليد سليمان بشكل لافت مع المنتخب حيث كان حاوي الأهلي متميزاً في الجانب الهجومي، وكان متنفساً مع محمد صلاح على مدار الشوط الأول وحتى خروجه في الدقيقة 70 تقريباً من عمر اللقاء.

سليمان اتسم بالتسديد القوي على مرمى الفراعنة، واستطاع أن يلفت الأنظار ولولا عدم الانسجام مع محمد صلاح لتغير الأمر إلى مهرجان أهداف خاصة أن الثنائي صلاح وسليمان يتميزان بالحركة الدائبة داخل المستطيل الأخضر.

3- دويتو صلاح والنني.. دفاعي بدرجة امتياز

لا يختلف اثنان على كون وسط منتخب مصر أفضل بكثير من مباراتي السنغال وتونس بعد أن أعاد شوقي غريب حساباته وكون خلطة تعتمد في المقام الأول على المجهود البدني الوافر.

وجاءت عودة إبراهيم صلاح لقيادة خط الوسط لتمنح محمد النني فرصة ذهبية للتعبير عن قدراته ويشكلان دويتو متميز بخلاف التألق للاعب عمرو السولية نجم وسط الإسماعيلي.

صلاح منح منتخب مصر القدرة على مواجهة أي هجمات بتسوانية سواء منظمة أو مرتدة سريعة كما أعطى النني والسولية الفرصة للتقدم وتوجيه التسديدات وصناعة الهجمات ببراعة وهو ما افتقده الفراعنة في وجود حسام غالي.

4- عودة الدفاع الضال

لم يختبر دفاع منتخب مصر في مباراة بتسوانا بشكل حقيقي ولكن من الأساس كان أداء الثنائي محمد نجيب وسعد سمير لاعبي الأهلي أفضل بكثير من المرحلة الماضية للمنتخب.

واتسم أداء نجيب وسمير بالانسجام الشديد والتألق في مواجهة أي هجمات بتسوانية كما أنهما يجيدان الإلتحامات الهوائية وأعادا الهيبة لدفاع منتخب مصر طوال اللقاء والذي عانى من قبل في وجود علي غزال وأحمد سعيد “أوكا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث