وفاة المهدي فاريا مدرب المغرب في مونديال 1986

وفاة المهدي فاريا مدرب المغرب في مونديال 1986

وفاة المهدي فاريا مدرب المغرب في مونديال 1986

إرم – (خاص) من نور الدين ميفراني

أعلن الإتحاد المغربي لكرة القدم عن وفاة المدرب البرازيلي/المغربي المهدي فاريا عن عمر ناهز الثمانين سنة بعد صراع طويل مع المرض، وقدم بإسم كرة القدم المغربية التعازي لعائلته الصغيرة والكبيرة .

 

ويشتهر المهدي فاريا بكونه أول مدرب يقود منتخب عربي وإفريقي للدور الثاني من كأس العالم وكان بالمكسيك 1986 حيث قاد منتخبا ضم بادو الزاكي ومحمد التيمومي وعزيز بودربالة وعبد الرزاق خيري وميري كريمو ومصطفى البياز وآخرون للتعادل مع بولندا وإنكلترا والفوز على البرتغال بثلاثة أهداف لواحد ليتصدر المجموعة في أكبر مفاجآت المونديال ويبلغ الدور الثاني حيث خرج أمام ألمانيا بعد الهزيمة بهدف لصفر سجل في الدقائق الأخيرة .

 

وقدم جوزي فاريا للمغرب في 1983 ليخلف مواطنه فلانتي الفائز بالميدالية الذهبية لألعاب البحر الأبيض المتوسط 1983، وكان المدرب السابق للعراق والزمالك المصري والمنتخب الكويتي حاليا جورفان فييرا مساعدا له ومدربا للياقة البدنية خلال الفترة ما بين 1983 و1988 التي قاد خلالها أسود الأطلس للصف الرابع مرتين في نهائيات أمم إفريقيا 1986 و1988 .

 

وأسلم جوزي فاريا بعد العودة من المونديال وحمل إسم المهدي كما رفض العودة للبرازيل وظل وفيا للبلد الذي اعتبره بلده الثاني حيث استمر في تدريب الجيش الملكي الذي قاده للفوز بـ3 ألقاب للدوري ومثلها للكأس ولقب دوري أبطال إفريقيا 1985 ليصبح أول فريق مغربي يتوج بلقب قاري .

 

وكان المهدي فاريا قد تم تكريمه الأربعاء الماضي من طرف قدماء لاعبي ريال مدريد الإسباني وقدماء لاعبي المنتخب المغربي على هامش لقاء ودي جرى بين الطرفين بطنجة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث