3 خطوات تُحيي كرة القدم المصرية “الميتة”

3 خطوات تُحيي كرة القدم المصرية "الميتة"

3 خطوات تُحيي كرة القدم المصرية “الميتة”

القاهرة ـ (خاص) من إبراهيم السيد

تعيش كرة القدم المصرية واحدة من أسوأ فتراتها على الإطلاق، بطولتا دوري تم إلغاؤهما، سوق انتقالات متوقف، هجرة جماعية للاعبين إلى بطولات ضعيفة بحثا عن المال.

 

وفي عز تلك المحنة ظهر أخيرا ضوء في نهاية النفق، باتت الحياة تعود من جديد بالحديث عن استئناف مسابقة كأس التي أقيم دور الـ32 منها منتصف الموسم الماضي.

 

بدأ انهيار كرة القدم في مصر في الأول من شباط/فبراير 2012 حينما قُتل 72 من مشجعي النادي الاهلي ستاد بورسعيد عقب مباراة المصري المشؤومة.

 

المهم، هناك 3 خطوات تعيد الحياة لكرة القدم في مصر، بعدما ماتت، وكادت تدفن، الأمر ليس خياليا على الإطلاق، خطوات متاحة لكنها تحتاج بعض الجهد.

 

الخطوة الأولى.. تأهل مصر لكأس العالم، إن تمكن الفراعنة من التأهل للمونديال سيكون الأمر بمثابة أسطوانة أكسجين تم ضخها بدماء الكرة المصرية، الوسط الإعلامي سينتعش، سيكون هناك جرأة أكبر في اتخاذ القرارت التي تتعلق بالأنشطة المحلية.

 

الخطوة الثانية.. انطلاق الدوري، ستكون خطوة لاحقة لتأهل مصر لكأس العالم ـ إن تم الأمر ـ لتعود الحياة للأندية المصرية التي كادت تغلق أبوابها بعد عامين من التوقف التام.

 

الخطوة الثالثة.. مجموعة من الانتقالات لعدد من اللاعبين المصريين أمثال محمد إبراهيم ومحمد صلاح ورامي ربيعة ومحمود حسن تريزيغيه وعمر جابر، ستمنح المنتخب المصري قوة أكبر للمنافسة في جميع المحافل الدولية المقبلة على المستويين الأفريقي والعالمي.

 

الحلم سيبدأ مع انطلاق مباراة الذهاب بين مصر وغانا في كوماسي منتصف الشهر الجاري، وستتضح ملامح المستقبل  مع مجيء موعد استئناف مسابقة كأس مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث