ريفيلينو: البرازيل تفتقر للقوة الهجومية مقارنة بالماضي

ريفيلينو: البرازيل تفتقر للقوة الهجومية مقارنة بالماضي

ريو دي جانيرو – قال ريفيلينو لاعب وسط البرازيل السابق إن تياجو سيلفا هو الوحيد ضمن التشكيلة الحالية لمنتخب البلاد الذي كان بوسعه أن يجد مكانا ضمن تشكيلة الفريق الفائز بكأس العالم عام 1970 ملقياً الضوء على التحول الذي طرأ على البرازيل لتصبح أكثر ميلاً للدفاع بعد أن كانت قوة هجومية.

وأضاف ريفيلينو وهو واحد من نجوم منتخب 1970 أن نيمار هو اللاعب الآخر البارز ضمن تشكيلة البرازيل الساعية لنيل اللقب السادس في نهائيات كأس العالم حينما تستضيف البطولة في الثاني عشر من يونيو/حزيران المقبل.

وتابع لاعب كورنثيانز وفلومينيسي السابق أن منتخب البرازيل 1970 كان يضم عدداً من المهاجمين الكبار إلا أن سيلفا وهو مدافع باريس سان جيرمان وقائد منتخب البرازيل كان سيشق طريقه إلى هذا المنتخب متفوقاً على ويلسون بيازا.

وأوضح ريفيلينو: “إذا ما نظرت إلى خط الظهر فإنك ستجد أنه كان بوسع تياجو سيلفا أن يلعب ضمن منتخب 1970. كان بيازا لاعباً رائعاً إلا أنه لم يكن قلب دفاع وكان يتم الاستعانة به كمدافع رغم أنه كان يلعب في خط الوسط. لا يمكن أن تتجاهل لاعبا مثل تياجو سيلفا. كان لاعباً مميزاً حقاً.”

وتحسر ريفيلينو على قلة المهاجمين في التشكيلة الحالية وقال إنها المرة الأولى التي تخوض فيها البرازيل كأس العالم برباعي خط ظهر أفضل من خط الهجوم.

وتعاني البلاد التي انجبت بيليه ورونالدو وروماريو من قلة الخيارات الهجومية المميزة وهو ما يشكل مصدر قلق نظراً لأن البرازيل كانت تمتلك ثنائياً هجومياً لا يشق له غبار في كل مرة فازت فيها بكأس العالم.

وقال لاعب وسط البرازيل السابق: “تمتلك البرازيل مهاجمين بارزين دوما يمكنهم حسم أي مباراة في أي لحظة.”

وأضاف: “إذا ما عدت بالذاكرة إلى عام 1958 ستجد بيليه وفافا وهو نفس الثنائي الذي كان موجوداً في عام 1962. ستجد بيليه وتوساتو في عام 1970 ثم بيبيتو وروماريو في عام 1994 ثم ريفالدو ورونالدو في عام 2002.”

وتابع: “كان هناك مجموعة من اللاعبين الآخرين إلى جوارهم لكن كان هناك دوماً ثنائياً بارزاً. نملك اليوم لاعباً واحداً وهو فريد الذي يمتلك القدرة على تسجيل الأهداف إلا أنه يجب أن تصل الكرة إليه لأنه ليس بوسعه أن يصنع الأهداف بنفسه.”

وقال لويس فيليبي سكولاري مدرب البرازيل إنه استقر على اختيار فريد مهاجم فلومينيسي ضمن تشكيلته النهائية التي تضم 23 لاعباً والتي سيعلنها الأربعاء، في ريو دي جانيرو.

ويتوقع أن يكون جو مهاجم مانشستر سيتي وإيفرتون السابق والذي يلعب الآن في أتلتيكو مينيرو البديل لفريد في تلك التشكيلة.

وإذا ما أصيب فريد أو نيمار مهاجم برشلونة الذي سجل 30 هدفاً في 47 مباراة دولية أو ابتعداً عن مستواهما فستعاني البرازيل لهز شباك المنافسين وقال ريفيلينو إن سكولاري يجب أن يختار مهاجماً إضافياً لتعويض هذا الأمر.

وقال: “لن اختار أربعة من لاعبي قلب الدفاع. ساختار ثلاثة ومهاجماً إضافياً.”

وأضاف: “سأختار لويس فابيانو (لاعب ساو باولو). قد لا يكون ضمن التشكيلة الأساسية لكنه قد يكون من الخيارات المطروحة. أعتقد أنه لاعب مميز وإذا ما شارك فإنه لن يشعر بالخوف لأنه خاض مثل هذه البطولات من قبل.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث