سانشيز يعيش ليلة متناقضة

سانشيز يعيش ليلة متناقضة
المصدر: إرم – من نور الدين ميفراني

عاش المهاجم التشيلي أليكسس سانشيز ليلة متناقضة خلال مباراة البرازيل في دور ثمن نهائي كأس العالم 2014، حيث كان قريبا من أن يصبح بطلا قوميا في بلاده لكن إهداره لركلة ترجيح ضيعت كل شيء.

وكان اللقاء بالنسبة لنجم منتخب الشيلي فرصة لمواجهة زميلاه في برشلونة داني ألفيس ونيمار حيث كان للثلاثي حديث مشترك ومرح في ممر الدخول للملعب، لكنه في الملعب تحول لسم قاتل للدفاع البرازيلي وقاتل بقوة في الدفاع والوسط والهجوم.

وتمكن سانشيز من تحقيق هدف التعادل لمنتخب بلاده في وقت جيد وأعاده للقاء في الدقيقة 32 كما راوغ ومرر كرات لزملائه وتلقى معاملة قاسية من الدفاع البرازيلي حيث احتسبت لصالحه 7 أخطاء (رقم قياسي في اللقاء) وحقق 6 مراوغات جيدة (رقم قياسي لتشيلي).

وكاد سانشيز أن يقتل أحلام البرازيليين في الدقيقة 120 حين أعطى كرة من ذهب لزميله بينيلا الذي سددها في القائم، ولو دخلت المرمى لاختير أليكسيس سانشيز نجما للقاء واعتبر بطلا قوميا في بلده.

وجاءت ركلات الترجيح لتقضي على حلم المهاجم التشيلي ويخرج من الباب الضيق حيث كان أحد اللاعبين الثلاث الذين ضيعوا ركلات ترجيح لتشيلي وأعطت التأهل لمنتخب البرازيل ليفوز الحارس خوليو سيزار بلقب نجم اللقاء، تاركا الحزن والخيبة لمهاجم برشلونة.

ليلة سانشيز تحولت من النقيض للنقيض حيث كان نجما للقاء حتى نهاية 120 دقيقة، لكن ركلة ترجيحية أخرجته من الباب الضيق وهو ما يعتبر ظلما كبيرا لمهاجم قدم طيلة المونديال مستوى رائع .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث