دراسة: الحمض النووي البشري قد يخفي رسالة من خارج الأرض

دراسة: الحمض النووي البشري قد يخفي رسالة من خارج الأرض

قال عالم الفيزياء الروسي فلاديمير شرباك، من جامعة كازاخستان والعالم الفلكي البيولوجي مكسيم ماكوكوف، من معهد الفيزياء الفلكية في كسينكوف إن رسالة ذات طبيعة خارجة عن نطاق الأرض يمكن أن تكون مخفية في الحمض النووي البشري.

وفي دراسة بعنوان “إشارات الشفرة الوراثية الأرضية”، يشرح الباحثان بأن حضارة خارج الأرض قد تركت بلا شك بصماتها على الأرض.

وتعد هذه الدراسة مقاربة جديدة لمسألة وجود حياة خارج كوكب الأرض.

ويؤكد الباحثان أن كل واحد منا يمكن أن يحمل دليلا على وجود كائنات فضائية خارج نطاق الأرض .

ويرى الباحثان أن نظرية داروين في التطور نظرية لها حدودها، فعلى السؤال “هل نحن وحدنا على وجه الأرض؟ قد يوجد الجواب في داخل كل منا.

وبدلا من الانطلاق في رحلات لا يصدقها الخيال لزيارة الكواكب الأخرى، يدعونا الباحث فلاديمير I. شرباك للنظر داخل أنفسنا، في الحمض النووي البشري DNA.

 وبالفعل فقد اكتشف هذا العالم أن الجينوم البشري يمكن أن يكون ثمرة لحضارة خارجة عن نطاق الأرض.

ووفقا لتقرير موقع  Huffington Post، يرى الباحثان أن الجينات البشرية تحتوي على علامة لحضارة قديمة عمرها ملايين أو بلايين السنين.

وفي رأي هذين الباحثين أن نظام داروين يصل إلى حدوده عندما يتعلق الأمر بشرح رسالة رياضية يتم اكتشافها في الشفرة الجينية البشرية، وبالتالي فهما يفترضان أن هذه العلامة الوراثية ذات طبيعة خارجة عن نطاق الأرض، “يبدو أن شفرتنا الوراثية قد اختُرِعت خارج النظام الشمسي”.

ويستعمل معهد SETI، الذي يبحث عن إشارات حياة خارج الكوكب الأزرق، التلسكوبات ويحاول  التقاط إشارات من الفضاء.

ورؤية الباحثين تقترح في هذا الشأن مقاربة بيولوجية.

وخلص الباحثان إلى القول إنه “يبدو أن شفرتنا الوراثية قد اختُرعت خارج النظام الشمسي قبل مليارات من السنين”، وفي هذا معلومة أخرى عن وجود كائنات في الفضاء الخارجي.

 وهذه الدراسة الجديدة التي طرحها موقع Discovery news  هي دعوة للتركيز حول أصول الإنسان.