قبل أن ننسى

قبل أن ننسى
جهاد الخازن

قبل أن ننسى.

الأمم المتحدة، وليس القارئ أو أنا، أعلنت نقلاً عن مصادر فلسطينية أن حرب إسرائيل الأخيرة على قطاع غزة قتلت 2170 فلسطينياً وجرحت 10900 آخرين، وكان المدنيون 80 في المئة من المصابين، والأرقام تضم 519 قتيلاً من الأطفال و2114 جريحاً. كذلك دمِّر عشرة آلاف منزل، وأصيبت ألوف المنازل الأخرى بأضرار، واليوم عندنا مشهد سكان برج ظافر على الطريق وأمامهم بيوتهم التي دُمِّرت في 23/8 أي بعد 17 سنة تماماً من افتتاح البرج. وأزيد أن 175 مصنعاً نُسِفت، كما دُمِّرت محطة الكهرباء الوحيدة في القطاع.

في قطاع غزة 1.8 مليون شهيد حي، وإسرائيل في الأيام الأخيرة فقط قتلت فلسطينياً آخر في الضفة الغربية وصادرت 3799 دونماً من أراضي ثلاث قرى فلسطينية لضمّها إلى مستوطنة، وكتبت عند مدخل الأرض بالعبرية: ممنوع الدخول، أرض حكومية. العالم كله احتج ومنظمة مراقبة حقوق الإنسان في نيويورك تصف المصادرة بأنها غير شرعية وتطالب بإعادة الأراضي إلى أصحابها الفلسطينيين.

إسرائيل كلها مستوطنة غير شرعية، والأمم المتحدة بدأت تحقيقاً في حرب الخمسين يوماً التي بدأت في الثامن من تموز (يوليو) الماضي، كما أن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بدأ تحقيقاً من عنده. وهذا المجلس سجل رقماً قياسياً في إدانة إسرائيل بارتكاب جرائم حرب، وهي تهمة تواجهها اليوم أيضاً.

ربما سمع القارئ أن حكومة إسرائيل، وهي فاشستية متطرفة، اتهمت حماس بالمسؤولية عن قتل الأطفال، غير أن الحرب مسجلة بالصوت والصورة، وكانت على التلفزيون كل يوم، لذلك يستحيل على طرف أن يكذب ويصدقه الناس. وقد وزعت إسرائيل فيديو لتبرير قصف مستشفى وتبيَّن أن الفيديو يعود إلى سنة 2009. أنتظر شخصياً أن تنضم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى محكمة العدل الدولية لترفع قضية على حكومة إسرائيل بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وقاحة إسرائيل باتهام مقاتلي حماس بقتل أبنائهم لا يوازيها سوى الزعم أن إسرائيل، ومجرم الحرب أرييل شارون رئيس الوزراء، انسحبت من قطاع غزة. هي لم تنسحب بل حوَّلته إلى معسكر اعتقال نازي في الهواء الطلق، أي أن الناجين من النازية والمتحدرين منهم أصبحوا النازيين الجدد الوحيدين في العالم كله. وقد تبع الانسحاب غارات إسرائيلية واغتيالات وقتل وأربع حروب.

لعل إسرائيل لا تريد من حروبها غير القتل، فحكومة مجرمي حرب تتبعها حكومة من نوعها، وهناك دائماً أسباب معلنة للحرب. (محمود الزهار أصيب بعدوى الوقاحة الإسرائيلية فهو وقادة حماس أدخلوا القطاع في حرب أخرى مع إسرائيل، ثم قال إن إصلاح الخراب مسؤولية الرئيس محمود عباس).

ماذا كان هدف إسرائيل المُعلن هذه المرة؟ كان تجريد جماعات مقاومة (تسميها إسرائيل إرهابية) من السلاح، وجعل القطاع كله منطقة مجردة من السلاح، وهدم الأنفاق، ومنع وصول صواريخ المقاومة إلى مناطق مجاورة في إسرائيل (فلسطين المحتلة).

إسرائيل لم تحقق هدفاً واحداً وإنما استطاعت قتل ألوف الفلسطينيين أو جرحهم، وتدمير القطاع على رؤوس المدنيين، وبما أن هذا هو الهدف الحقيقي لمجرمي الحرب، فأنا أتوقع حرباً أخرى، ربما كان توقيتها مع أزمة دولية كبرى تصرف الأنظار عن آلة القتل الإسرائيلية، أو انتخابات أميركية كما في حرب 2008-2009. هل يعني هذا حرباً خامسة في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل خلال الانتخابات النصفية الأميركية؟ لا أجزم وإنما أقول ربما.

في غضون ذلك أنتظر أن تُحاكَم إسرائيل بتهمة ارتكاب جرائم حرب. والعالم كله ضدها باستثناء الولايات المتحدة خصوصاً الكونغرس الأميركي الذي يؤيد كثيرون من أعضائه الذين اشتراهم اللوبي إسرائيل على حساب مصالح بلادهم.

أكتب اليوم وطلبي الوحيد هو أن تدعم الدول العربية السلطة الوطنية وتحضها على مقاضاة إسرائيل أمام محكمة جرائم الحرب الدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث