دور إسرائيل في إرهاب القاعدة

دور إسرائيل في إرهاب القاعدة

اليوم يوافق الذكرى الثالثة عشرة لإرهاب 2001 الذي راح ضحيته حوالى ثلاثة آلاف اميركي في نيويورك وواشنطن، وهناك تقرير اميركي رسمي عن الموضوع يحمل تاريخ 20/12/2002، عنوانه: «التحقيق المشترك عن نشاطات المخابرات قبل الهجوم الإرهابي في 11/9/2001 وبعده» صدر عن لجنتي الاستخبارات في مجلسي الكونغرس. التقرير نشر كله باستثناء 28 صفحة، لم يقرأها حتى الآن سوى قلة من أعضاء الكونغرس الذين مُنِعوا من كشف المعلومات فيها.

نعرف أن 14 إرهابياً من أصل 19 في ذلك اليوم المشؤوم كانوا سعوديين، ما جعل أعداء المملكة العربية السعودية يزعمون أن لها علاقة بالإرهاب، وهو دخول في الاستحالة، لأن الحكومة السعودية في حينه واليوم كانت في حرب مع الإرهابيين.

التقرير في 838 صفحة، وبعد الصفحة 396 هناك 28 صفحة ملطخة بالأسود لمنع قراءتها.

الصحافي المحقق الاميركي جاستن ريموندو، وهو شوكة في خاصرة اسرائيل، نشر له موقع «ضد الحرب» قرب نهاية الشهر الماضي تحقيقاً عظيماً عن دور اسرائيل في ذلك الإرهاب، وهو دور أشارت اليه شبكة تلفزيون فوكس اليمينية في سلسلة من أربع حلقات تحدثت عن مئات الجواسيس الإسرائيليين في الولايات المتحدة واعتقال أكثر من 60 منهم، بينهم عسكريون، بعد الإرهاب، وكذبهم على المحققين الذي دلت عليه أجهزة كشف الكذب. هناك أيضاً شهادات أعضاء في الكونغرس رأوا الصفحات الممنوعة مع إشارات الى معرفة اسرائيل بالإرهابيين وخطتهم وسكوتها عنهم. المقال بالإنكليزية عندي لمن يريده، فأكمل بالصديق العزيز الراحل الأمير نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية السعودي في حينه وولي العهد بعد ذلك حتى وفاته عام 2012.

الأمير نايف حكى لي عن إرهاب 11/9 في جلسات معه. وأختار من مقابلة في مكتبه، استمرت حتى ساعات الصباح الباكر كتبتها على ورق صغير لونه أخضر فاتح وعليه المملكة العربية السعودية، وزارة الداخلية، مكتب الوزير. هو قال:

لن أدافع عن الإرهابيين ولكن لا أؤكد إنهم عملوها. هذا مخالف للحقيقة والمنطق (كان يعتقد أنهم أقل قدرة من عملية بهذا الحجم).

الذي عملها درس النتائج، والسلبيات على الرأي العام. وكان يعرف النتائج. إذا كان أحد في العالم يعرف فهو إسرائيل.

إذا كانوا (الإرهابيون) مسلمين فهم عملوا عملاً يسيء الى الإسلام… يعني عملاء أو من الجهل أن يؤذوا الاسلام والعرب كلهم ويشوهون (صورة) الاسلام، ويثيرون الرأي العام الاميركي ضد العرب والمسلمين.

قصة 11 أيلول وراءها الصهيونية. لا دلائل مادية إثباتاً أو نفياً. لو وقعوا (الارهابيون) في يد السلطات السعودية لحكم عليهم بالقتل. لا أتصور أن جماعة بن لادن عندهم القدرة على مثل هذا العمل. هو أكبر منهم.

في العمل الاجرامي تبحث عن المستفيد. المستفيد اسرائيل.

لا رغبة لنا في معاداة اميركا أو أي بلد اوروبي. العدوانية الاميركية مقلقة. أنا غير راضٍ عنها. أتمنى أن تعود العلاقات السابقة بيننا، مصالح واحترام متبادل وحقوق السيادة.

(عن العمليات الانتحارية الفلسطينية) كمسؤول أرفض هذا العمل، كمواطن أؤيده. لا يهزم إسرائيل سوى وحشية (اريل) شارون. رفضوا كل القرارات. أين اتفاق اوسلو؟ السادات ضيَّع نفسه. عرفات على الطريق. اسرائيل قوة غاشمة تخالف القرارات والمعاهدات الدولية.

عندما طُرِدَ الاخوان المسلمون من مصر وسورية جاؤوا الينا. احتضناهم ولقينا منهم جزاء سنمار. أساؤوا التصرف (أذكر أنني قلت له: طعنوكم في الظهر؟ رد: طعنونا في الصدر والظهر. إلا أن هذه الكلمات غير مسجلة في مقابلة تحمل تاريخ 13/2/2004 في 24 صفحة مع تتمة في 6 صفحات عن إرهاب نيويورك وواشنطن، وهو كلام سبق أن سمعته منه وطلبت في جلستنا الطويلة أن يعيده لأكتبه).

رحم الله الأمير نايف. مثله في الرجال قليل.