شاعر لا يحب بغداد

شاعر لا يحب بغداد
المصدر: إنعام كجه جي

كلما التقيت الشاعر والسفير صلاح ستيتية أحسست بأنني أقف أمام جبل متواضع. هو في القمة وأنا بقرب السفح. هل عرفتم الكثير من الجبال الأنيقة؟ لذلك فإنني هيأت نفسي لوليمة راقية حين تسلمت كتاب مذكراته الصادر، حديثا، عن منشورات روبير لافون في باريس.

خمسة وثمانون حولا يزجها الكاتب في ستمائة صفحة من القطع الكبير ويقدمها لأولئك الممسوسين بنعمة المطالعة. في كل صفحة حكاية وواقعة وحكمة وصورة، بعضها من النوع الذي تأكله العين بالشوكة والسكين، وكثيرها من النوع الذي يُلتهم بالأصابع. ذلك أنها سيرة أديب قادته حياته إلى أن يشغل مواقع مهمة، ويسافر في طول العالم وعرضه، ويقيم في دول عديدة، ويقترب من مراكز القرار، ويتحلى بدأب معرفي وثقافي ويخالط كبار زمانه. وهي، قبل هذا وذاك، حياة شاعر كبير صاغها قلم مرهف ومنحها عنوانا من كلمة واحدة: «الإسراف». مفردة تراوح ما بين التبذير والأريحية. إذ كيف لمن يقترب من نار الشعر أن يستكين للحذر وينأى بنفسه عن غواية الإفراط؟

يكتب اللبناني صلاح ستيتية بالفرنسية ويعتبرها اللغة التي احتضنته فصار من الغيورين عليها. لغة أُنثى تعابثه: «هل تريد اللعب معي؟ حسنا، ولكن ما الذي تقترحه علي في المقابل؟». لقد تململ من الضيق، ذات يوم، في حضرة ساركوزي لأنه ألقى خطابا بفرنسية فقيرة. كان الرئيس الفرنسي يستخدم مفردات تقريبية ولم تكن ثقافته تسعفه بالتوصيف البليغ. ومن المعروف أن خطابات الرؤساء يكتبها، في العادة، أُدباء من الحاشية. ففلان هو «كاتب جيسكار» وتلك هي «ريشة شيراك» والثالث «قلم هولاند». لكن يبدو أن حاشية ساركوزي كانت بمستوى المتن.

عمل ستيتية صحافيا وسفيرا وكان مستشارا ثقافيا في الخارجية اللبنانية. وعندما قام الرئيس شارل حلو بزيارة رسمية إلى فرنسا، أواسط الستينات، طُلب إليه أن يكتب الخطاب الذي سيلقيه الرئيس اللبناني أمام الرئيس شارل ديغول. شارلان يتنافسان في القامة المديدة. غير أن الأمور في الأروقة الدبلوماسية لا تؤخذ بخفة، وكان لا بد من الحصول، مسبقا، على نص الخطاب الذي سيلقيه الرئيس الفرنسي لكي يأتي خطاب ضيفه اللبناني مناسبا في فحواه وردوده. لكن خطاب ديغول تأخر في الوصول. وقيل إن الجنرال يكتب خطاباته بنفسه، متى شاء، من دون الرجوع إلى أحد. وهكذا وجد ستيتية نفسه في مأزق. فالزمن زمن عبد الناصر، والرئيس المصري لا ينظر بعين الارتياح إلى استئناف العلاقة بين بيروت وباريس، في حين أن علاقات مصر معها ما زالت مقطوعة منذ حرب الجزائر. وقد كان على شارل حلو أن يزور القاهرة للتفاهم والحصول على المباركة، قبل التوجه إلى باريس، وأن يزن كلماته بميزان الذهب.

بناء على رغبة من ديغول، طلبت الخارجية الفرنسية من ستيتية أن يوفر كتبا عن تاريخ لبنان لكي يطلع عليها الجنرال قبل الزيارة. وهو قد ذهب إلى مكتبات باريس واقتنى كتبا مهمة لمؤلفين فرنسيين وأرسلها إلى أصحاب الطلب. لكن الرزمة عادت بعد أسبوع ومعها رسالة تقول إن ديغول لا يهتم بتاريخ لبنان من وجهة نظر الأجانب بل يريد كتبا عن تاريخ البلاد بأعين أهلها.

حين وصل خطاب ديغول، أخيرا، وكان على ستيتية أن يأخذه إلى الرئيس اللبناني الموجود في القاهرة. وهو قد وصلها في الثالثة صباحا ونزل في الفندق الذي أقام فيه الوفد اللبناني ولم يكد يغمض عينيه حتى طرقوا على باب غرفته، في الخامسة صباحا. إن الرئيس حلو يطلب رؤيته على الفور، وهو بالبيجاما، لكي يطلع على خطاب الرئيس الفرنسي وينسق خطابه، بناء عليه.

أجري بعيني على فصول الكتاب وأتوقف عند الزيارات التي قام بها ستيتية إلى بغداد، ويحزنني أن أقرأ أنه لم يحب مدينتي. يقول إنه افتقد فيها المقاهي والأماكن الأصيلة. لكنه انبهر بناقد عراقي قدّم دراسة مدهشة عن شعره. إن الأكاديميين الغربيين المطلعين على أحدث النظريات الأدبية يعجزون عن استخلاص تلك النظرات، فكيف بناقد شاب يعيش في بلد محاصر لا تصله الكتب والمجلات؟ وجاء الجواب: «ليس هناك مقاه ولا أماكن آمنة أذهب إليها. لذلك أعود من عملي إلى بيتي وأجد الكهرباء مقطوعة فأقرأ الكتب على ضوء شمعة وأتبحر في المعاني والصياغات والأفكار وأُسجل ملاحظاتي».

هل هناك شاعر لا يحب بغداد أيها الدبلوماسي العجوز؟

*الشرق الأوسط
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث