مدن الصيف: نهاية جدار

مدن الصيف: نهاية جدار

سمير عطا الله

أيقظنا صوت الشرطي في مقصورة الدرجة الثانية. بالأحرى كانا شرطيين ضخمي الحجم في ثياب عسكرية خضراء وقبّعتين واسعتين. فتح أحدهما باب المقصورة بشدة وبقي الثاني خلفه: «جوازاتكم». قدم كل منّا جوازه. تأكد الشرطي من التأشيرات. وبعد قليل دلفنا إلى برلين.

كانت برلين يومها العنوان الأول في الأخبار. رمز الحرب الباردة المستمرة والمستعرة. يتناوش حولها الأميركيون والسوفيات. يحاول الشيوعيون خنقها بالحصار، فيأتيها جون كنيدي هاتفا: «أنا برليني». أنا منكم.

لم تكن الأحداث العربية قد أثقلت على النفوس وألغت كل اهتمام بالأحداث الدوليّة. سوف أعتز بما كتبته من المدينة، ومنها رسالة لا يزال الوزير الأديب جان عبيد يحدِّثني عنها حتى اليوم. عندما سقط الجدار بعد ثلث قرن وأعلن فرنسيس فوكوياما «نهاية التاريخ»، مرَّ الحدث عاديا في العالم العربي المأخوذ في همومه، النائي بأحماله، الغارق في خيباته، المرتعد من مؤشر الزعزعة.

كان جدار برلين فصلا من فصول التاريخ الذي سوف يظل يُكتب على حائط الصراع البشري. أقامه مستشار ألمانيا الشرقية فالتر أولبريشت لأن شعبه لم يكف عن الهرب منه إلى الغرب باحثا عن الحرية وحياة أفضل. وطرب حليفه الزعيم السوفياتي نيكيتا خروشوف للفكرة.

بدأ الجدار أولا مجموعة من الأسلاك ثم بني بالطوب الأغبر. وظل الشرقيون يحاولون الهرب. أكثر من 2000 قتلوا خلال المحاولة. وظلّوا يحاولون. كان المعدَّل قبل الجدار ألف إنسان كل يوم. لكن 302 برج مراقبة أقيمت عليه. وكانت ترافق ذلك دوريات حراسة وكلاب شرسة.

خلف ذلك الجدار أقام أولبريشت، ثم خلفه، إريك هوفيكر، أقسى سجن مفتوح في أوروبا الشرقية بعد رومانيا. جنّد جهاز «الشتاسي» الناس والعائلات والجيران والأبناء لإحصاء الأنفاس.

عمال المناجم ومدرّسات الروضة. أعد 6 ملايين ملف لمواطنيه، وعندما انتهى النظام، كان لدى الجهاز 79 ألف موظف و173 ألف مُخبِر. أي في بلد من 17 مليونا كان شخص من كل 63 يعمل للأمن. لم يعد أي مخلوق يثق بالآخر. لا الأحبة ولا الأمهات ولا الآباء ولا الأبناء. جمهورية نمّ.

الفرق بين ألمانيا الغربية وألمانيا الشرقية كان يُختصر في سيارتين: المرسيدس في الغرب، و«ترابانت» في الشرق. الأخيرة مثل علبة كبريت، مصنوعة من البلاستيك والدخان ولها صوت يُسمع عن بعد. عام 1987 وقف الرئيس الأميركي رونالد ريغان عند الجهة الغربية من الجدار وخاطب الزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف قائلا: «مزِّق هذا الجدار».

بهذه الجملة بدأ سقوط النظام الشيوعي في كل مكان. وانتهت الحرب «الباردة» التي كانت في الحقيقة مجموعة حروب بالواسطة أو مباشرة، أودت بحياة الملايين في كوريا وفيتنام وكمبوديا وأفريقيا وأفغانستان ولبنان ومعظم بقاع الأرض.

عُرض خطاب ريغان على سبع دوائر قبل أن يلقيه. ستة اعترضوا على الجملة وقالوا إنها سوف تثير أزمة غير ضرورية مع الزعيم السوفياتي الجديد. لكن ريغان خاطب مساعديه ضاحكا وحازما بالقول: «أنا الرئيس، لا أنتم». وبعد عامين، كان الجدار يتمزق قطعة قطعة، وتباع قطعه مع بطاقات السياحة والتذكارات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث