القاتل في النفق

القاتل في النفق
المصدر: غسان شربل

في غزة من الأطفال أكثر مما يجب. أكثر من القدرة على الاحتمال. وهم أطفال مجرمون. يخفون صواريخ في عيونهم. ومتفجرات تحت أظافرهم. ويحفرون الأنفاق بأصابعهم الطرية. أعرفهم عن ظهر قلب. لا يريدون كتباً للقراءة. ولا يريدون ألعاباً. لا يقبلون أقل من استعادة الأرض التي يلعب عليها أطفالنا. والمكان ضيق لا يتسع لطفلين. ليحيا أحدهما يجب أن يموت الآخر.

في غزة من الأطفال اكثر مما يجب. شيء يشبه البحر. تصطاد منهم ما تصطاد ثم تكتشف أمواجاً جديدة. ينفد مخزون القذائف ولا ينفد مخزون غزة من العيون الصغيرة القاسية. لا يملك الجيش ما يكفي من الرصاص لجعل غزة عارية من الأطفال.

جربنا كل أنواع الأدوية. «حملة الشتاء الساخن». «غيوم الخريف». «أمطار الصيف». «السور الواقي». «عمود السحاب». وها نحن في «الجرف الصامد». لا الكبار يخافون ولا الصغار يخافون. كأن الأجساد الصغيرة تتدفق عبر الأنفاق. كأنها تتسلق الأسوار. وتفاجئ أطفالنا. وتطالبهم بحزم الحقائب.

استيقظ بنيامين نتانياهو باكراً. الوسادة رطبة. السرير مبلل. حاول إزاحة الستائر ففاجأته لزوجتها. نظر حوله فرأى اللون الأحمر يحاصره. خاف أن يكون نزف في الليل من دون أن ينتبه. ثم تذكر. هذه رائحة الدم الفلسطيني. يعرفها. لكن من وزع كل هذه الدماء في غرفته. وكيف غافل الحراس.

هذا رجل عاطفي. رقيق القلب. شفاف. يحب الأطفال. يفضل بينهم الفلسطينيين. يعرف شظف العيش في المخيمات. ووطأة الأيام في القطاع. وصعوبة الغرف المكتظة. والمدارس المكتظة. وانتظار الإعاشة والمساعدات. وأن فرص العمل نادرة. وأن الخبز صعب. وأن العمر أصعب من الخبز. وأن العيش يشبه السير حافياً على الزجاج المطحون.

هذا رجل عاطفي. يحب الأطفال ويفضل الفلسطينيين منهم. لن يسمح لهم بالإبحار في رحلة الشقاء الطويلة. في أنفاق الطفولة والشباب والكهولة. لا يطيق رؤية معاناتهم وسط التزايد السكاني المخيف. سيختصر آلامهم. وعذابات أمهاتهم. وأحزان أقاربهم. سيضع نهاية مبكرة للقصة. نقطة على آخر السطر. سيقتلهم الآن كي لا يضطر إلى قتلهم لاحقاً. سيرسلهم إلى الجحيم بأجساد طرية. قبل أن ينفجر الحقد في عيونهم. وقبل أن يتعلموا أنه سرق وطنهم. قبل أن يقعوا في حب الخريطة التي يحاول إخراجهم منها وإخراجها من ذاكرتهم.

ذهب ليغسل يديه. يسكب عليهما الماء فلا يغيب اللون الأحمر. يتجدد الدم ويزداد انهماراً. هذا دم حي الشجاعية. وهذا دم خان يونس. وهذا دم مدرسة الأونروا. تنتابه حالة من الغضب الشديد. لماذا ينتفض العالم كلما حاولت إسرائيل أن تدافع عن نفسها. هناك من الأطفال في غزة ما يفوق الاحتمال. إسماعيل هنية وحده لديه خمسة عشر ولداً. الأطفال الفلسطينيون ليسوا أطفالاً. إنهم أحزمة ناسفة. كثرتهم تُهدد باقتلاع دولة إسرائيل. لهذا لا بد من اختصار أعدادهم.

أزعجه اتصال باراك أوباما. هذا الرئيس الجبان المنسحب. لا تستطيع إسرائيل تسليم مصيرها لمن هرب من العراق ويستعد للهرب من أفغانستان. دم كثيرين على أصابع أوباما. ثم أن فلاديمير بوتين يُحاضر في وقف النار. لو يلتفت إلى أصابعه. عليها دم الشيشان ودم شعوب أخرى. القصف الذي يستهدف غزة أقل عنفاً من القصف الذي استهدف غروزني. لا تستطيع إسرائيل الاتكاء على صلوات بان كي مون.

هذا هو الشرق الأوسط الرهيب. يقول ملوحاً بقبضته. تدافع عن الحدود بالنار أو يجتاحون منزلك. هذا هو الشرق الأوسط. تكون فيه قاتلاً أو تكون قتيلاً. يأمر القاتل الكبير بتوسيع الحملة. أطفال غزة مصيبة. يقتلهم فيرفضون التوقيع. يسبح في دمهم فيزداد عطشاً. كأن القاتل يتخبط في النفق. تمطر دماً على زجاج مكتبه. تمطر دماً في شوارع غزة.

(الحياة)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث