لا ننسى “الطيب”

لا ننسى “الطيب”
المصدر: جهاد الخازن

في نهاية الأسبوع جمعت المادة التي توافرت لي عن الحرب على قطاع غزة، ووجدت أنني أمام بضع مئة صفحة، فرأيت أن أقسمها في مواضيع لأهمية القضية، وانتهيت من فصلها، ووجدت أنني أمام الطيب والسيئ والبشع، والكلمات الثلاث هذه عنوان فيلم قديم يعود الى سنة 1966 لم أعد أذكر منه غير عنوانه.

لا أستطيع سوى الاختصار وقد كتبت قبل يومين عن «البشع»، أو السياسة الأميركية في بلادنا، و”السيئ” أي المحرِّض، من نوع مجلس تحرير «نيويورك تايمز» فهو يضم أعضاء من غلاة الليكوديين الذين كتبوا مقالاً عنوانه «حماس تلعب لعبة خطرة بأرواح أهالي غزة»، وكأن حماس مسؤولة عن موت بضع مئة فلسطيني وجرح ألوف آخرين وتشريد أكثر من 15 ألفاً. وهكذا حكومة الحرب في اسرائيل بريئة وهي تشن ألف غارة على القطاع وتقتل أعلى نسبة من المدنيين في أي حرب، فأقرأ عن المرأة الحامل التي قتِلت مع الجنين، وعن الموتى من المعاقين، وعن أطفال مثل مريم، وحيدة والديها علاء وحنان المصري، التي قتلت في غارة وهي تلعب في حديقة بيتها.

جريدة «هاآرتس» الليبرالية في إسرائيل كانت أشرف من «نيويورك تايمز» ونشرت مقالاً عن التغطية الاعلامية للحرب سجلت فيه نقص الأخبار من الجانب الفلسطيني والتحامل على ضحايا العدوان الاسرائيلي.

أبقى اليوم مع «الطيب» فهناك كثيرون حاولوا نقل الحقيقة، والإعلامية الأمريكية المشهورة ديان سوير، في برنامج شبكة اي بي سي «أخبار العالم» علقت على شريط قالت إنه لأسرة اسرائيلية تحت الضرب، وعادت فاعتذرت وقالت إنها أخطأت والشريط كان لأسرة فلسطينية في غزة.

«جماعة يهود من أجل السلام» يمكن عقد سلام مع أعضائها غداً، وهي دانت الهجوم الاسرائيلي وتحدثت عن قتيل اسرائيلي مقابل 187 فلسطينياً (زادوا منذ صدور بيان الجماعة)، وتحدثت عن الحصار على القطاع. وذكَّرت الناس بأن اسرائيل شنّت ثلاث عمليات غير متوازنة في السنوات الست الأخيرة على القطاع. وقرأت مع ما سبق مقالاً طويلاً موثقاً عنوانه «مواجهة المجزرة بعيون مغلقة» كتبه ايدان لاندوا، وهو يهودي يساري يدافع دائماً عن حقوق الفلسطينيين.

مفوض الأمم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي انتقدت الهجوم وقالت إنها تشكّك كثيراً في أن العملية العسكرية على قطاع غزة التزمت بالقانون الدولي الذي يمنع إستهداف المدنيين في منازلهم. وأبدت جماعة «مراقبة حقوق الانسان»، ومقرها نيويورك، رأياً مماثلاً وهي تدين قتل المدنيين.

وعلى جانب مختلف جداً عمّا سبق، هو جانب الغناء والرقص والترفيه، ثمة كثيرون من المشاهير الذين ينتقدون اسرائيل. لم تكن المغنية ريهانا من هؤلاء في السابق إلا أنها وزعت تغريدة تطالب بوقف الحرب على قطاع غزة بعنوان «فلسطين حرة» قرأت انه أعيد نشرها سبعة آلاف مرة في ثماني دقائق، وقد إضطرت الى سحبها تحت الضغوط.

في اسرائيل، الصحافية المنصفة أميرة هاس في «هاآرتز» كتبت مقالاً عنوانه «تنفيذ خطة القدس الشرقية» ربطت فيه بين قتل الولد محمد أبو خضير وإجراءات متعمدة، منذ إحتلال القدس وضمها، نفذتها بلدية القدس ووزارة الداخلية وشرطة القدس للتمييز ضد الفلسطينيين وينفذها المحرضون والقتلة (من المستوطنين وغيرهم).

وضاق المجال وعندي مادة كثيرة أخرى من نوع ما سبق، فأكمل بثلاثة يهود من طلاب السلام:

– ميرا بار هيليل في «الاندبندنت» اللندنية كتبت مقالاً عنوانه «أنا على شفير حرق جواز سفري الاسرائيلي» سجلت فيه احتجاجها على تأييد سياسيين اسرائيليين من نوع إيلات شاكيد قتل نساء فلسطينيات بريئات وأطفال.

– دانيال ليفي في «الفاينانشال تايمز» كتب مقالاً بعنوان «نتانياهو يسيء تقدير أخطار استراتيجيته في غزة» ورأيه أن إضعاف حماس قد يؤدي إلى فوضى كما في العراق. أما العكس فسيثير على نتانياهو حلفاؤه في اليمين المتطرف.

– مارجوري كوهن في «هفنغتون بوست» حمل مقالها العنوان «اسرائيل توقع عقاباً جماعياً غير شرعي بسكان غزة،» وهو عنوان يغني عن شرح. وكنت كتبتُ مقالين عن «البشع» و»السيئ» بعده فأرجو القارئ العربي أن يبقى منصفاً وأن يتذكر أن أكثر الذين إستشهدت بهم اليوم من اليهود طلاب السلام الذين يدافعون جهدهم عن حقوق الفلسطينيين.

(الحياة)
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث