صفقة نووية مع إيران؟

صفقة نووية مع إيران؟
المصدر: جهاد الخازن

يُفترَض أن يكون يوم العشرين من هذا الشهر الموعد النهائي لاتفاق نووي طويل الأمد بين ايران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن ومعها ألمانيا.

لا أريد أن أتكهن بشيء سوى تأكيد مراجع وثيقة الصلة بالمفاوضات أن الاتفاق صعب، فالدول الست مصرّة على عدم تضمن البرنامج النووي الإيراني جانباً عسكرياً، وإيران تقول إن برنامجها سلمي، إلا أن المرشد آية الله خامنئي يرى أن وضع الدول الست حدّاً أعلى هو عشرة آلاف من أجهزة الطرد المركزي المستعملة في تخصيب اليورانيوم غير عملي لأن ايران ستحتاج في أقل من خمس سنوات الى مزيد من الأجهزة هذه لمضاعفة طاقتها على تسخير الذرّة في الأغراض السلمية.

الواقع أن الاتفاق الحالي الذي تريد ايران عقده يضعها على حافة القدرة لإنتاج قنبلة نووية خلال أشهر بما يترك في يديها من مفاعلات نووية وأجهزة طرد مركزي.

يبدو لي أن الدول الست قد تقبل اتفاقاً من هذا النوع، وهناك معلومات عن أن وزير الخارجية الأميركية جون كيري ووزراء آخرين سيتوجهون الى جنيف للمشاركة في المراحل الأخيرة من المفاوضات أملاً بالوصول الى اتفاق.

في غضون ذلك اسرائيل وأنصارها الكثر، خصوصاً في الكونغرس الأميركي، لا يريدون اتفاقاً، بل لا يريدون برنامجاً نووياً إيرانياً من أي نوع لتبقى إسرائيل، وهي دولة محتلة مجرمة، وحدها بترسانة نووية في الشرق الأوسط تهدد القريب والبعيد.

بعض التحذير من ايران وبرنامجها يتحدث عن أخطار إضافية من حوادث أو زلازل أو إرهاب أو غارات جوية، وكأن ايران وحدها عرضة لهذه الاحتمالات أما اسرائيل فمحروسة.

ثمة تحذيرات أخرى تكاد تكون مضحكة لولا أهمية الموضوع، فقد قرأت في مواقع ليكود مقالاً كتبه متطرف يستشهد بأمثاله محذراً من ايران، فينقل عن بنيامين نتانياهو وديفيد مايرز وإيليوت أبرامز وموشي ماعوز ودانيال هالبر وغيرهم. هؤلاء إما اسرائيليون ليكوديون أو محافظون جدد، ونتانياهو يقول: العالم أصبح مكاناً أكثر خطراً لأن أخطر دولة أخذت خطوة مهمة لامتلاك أخطر سلاح في العالم.

أقول إن شاء الله يكون كلام نتانياهو صحيحاً ولو لمرة واحدة في حياته النجسة. وأذكّر القارئ بأن اسرائيل دولة مجرمة محتلة والحذر يجب أن يكون منها قبل غيرها.

من ناحية أخرى، رأيي المنشور أنني أطالب مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ببدء برامج نووية عسكرية معلنة. فمجرمو الحرب في اسرائيل هددوا بضرب السد العالي، ومكة المكرمة والمدينة المنورة، وإيران تحتل جزراً ثلاثاً للإمارات العربية المتحدة. الدول العربية لديها أسباب منطقية طاغية لامتلاك سلاح نووي في وجه ما تملك اسرائيل وما قد تملك ايران في المستقبل.

الدول العربية نائمة، ولعل «المعتدل» حسن روحاني طمأنها. هو يسعى لمصلحة بلاده، لا أي مصلحة عربية أو غربية، وشخصياً أجد صحيحاً كلام الملك عبدالله الثاني عن «هلال شيعي» فإيران أصبحت موجودة عسكرياً في العراق وسورية ولبنان وتهدد الأردن.

أرجو أن يكون واضحاً تماماً أنني أعارض كمواطن عربي أي أطماع فارسية في الخليج أو ما بعده، إلا أنني كمواطن عربي أؤيد برنامج ايران النووي ضد اسرائيل، فهي العدو الأصلي والمستمر.

في غضون ذلك شركة اميركية وقعت اتفاق طاقة ببليون دولار مع ايران، وشركة روسية وقعت عقداً قيمته 1.4 بليون دولار مع ايران لبناء خط سكة حديد، والهند دفعت 550 مليون دولار لإيران ثمن واردات من الطاقة.

أقول: يا عرب أفيقوا من سباتكم.

(الحياة)
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث