يهاجمون الإسلام في رمضان

يهاجمون الإسلام في رمضان

جهاد الخازن

نحن في رمضان وربما كان هذا من أسباب زيادة حساسيتي ازاء الذين يهاجمون الاسلام، وقد حاولت تجاهل الموضوع خلال شهر الصوم الكريم ثم عجزت وأنا أقرأ عن «القيَم اليهودية – المسيحية».

لا قيَم مشتركة إطلاقاً، والمسيحية دين صحيح ودين سلام الى درجة ألا يكون عملياً. أستطيع أن أعود ألفي سنة الى الوراء لأذكّر القارئ بأن اليهود في القدس قتلوا المسيح، وكان هذا سبب اللاساميّة في أوروبا التي انتهت بالمحرقة النازية، ودفعنا نحن الثمن بخسارة فلسطين.

في الولايات المتحدة مصرية مسلمة سابقة تخلت عن دينها ولا أدري ماذا اعتنقت بعد ذلك. وقرأت لها مقالاً من نوع أخلاقها عنوانه «القيَم الاسلامية مقابل القيَم اليهودية – المسيحية» لن أكرر أي شيء من الكذب فيه وقلب الحقائق على رأسها، فأكتفي بقول الكاتبة قرب نهاية المقال: «الدول الغربية حتى الآن بنت نمط حياتها على الإرث اليهودي – المسيحي».

الدول الغربية بريئة من دعوة التوراة الى «قتل الرجال والنساء والأطفال» بين فصل وآخر، فلا يمكن أن تبني حياتها على أي شيء توراتي. مع ذلك هناك ليكودي تحدث عن كتاب له فبدأ كلامه بالقول إن الموجودين في القاعة أبناء أعظم حضارة عرفها العالم والغرب بإرثه «اليهودي-المسيحي علّم العالم… الخ … الخ…».

مرة أخرى، أشير الى ما يلفقون من دون أن أسجل أي كلام لهم حتى في معرض النفي.

هم يهاجمون باراك أوباما أيضاً وهنا لا أجد مانعاً في ذكر ما يقولون، وقد قرأت مقالاً لهم عنوانه «رقصة أوباما مع الاسلام الرديكالي» يزعم أن أوباما يموِّل السلطة الوطنية الفلسطينية بعد المصالحة مح حماس وهذه مصنّفة منظمة إرهابية في الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.

اسرائيل منظمة إرهابية أو دولة إرهابية تحتل وتقتل وتشرد، وذنب حماس الأساسي أنها ترفض الاعتراف بإسرائيل. مع العلم أن هذه لا تعترف بحماس. ثم ان الولايات المتحدة تموِّل إسرائيل مباشرة أو في شكل غير مباشر بما يزيد على جميع مساعداتها الخارجية الأخرى مجتمعة، لتصبح شريكة في جرائم إسرائيل ضد الانسانية.

ثمة مقالات كثيرة بالمعنى نفسه، وأختار من عناوينها «الخلافة الإسلامية: السياسة الفاشلة لإدارة أوباما في الشرق الأوسط.» وأقول إنها قد تكون فاشلة إلا أنها ليست إرهابية قاتلة كسياسة سلفه جورج بوش الابن الذي كان أنصار أسرائيل كلهم من دعاتها. وأما عنوان موضوع آخر فيقول: «توجيه سري من أوباما يؤيد الأسلمة العالمية»، وأيضاً «الشعب ضد باراك اوباما»، وأسأل: أي شعب؟ أنصار إسرائيل ليسوا أميركيين بل جواسيس لدولة مجرمة في الولايات المتحدة.

بين العناوين الأخرى «أهلاً بكم الى ديكتاتورية (السلطة) التنفيذية». على سبيل التذكير أوباما أستاذ دستور أميركي من أعلى جامعات بلاده، وهم عملاء لاسرائيل، ما يلغي عنواناً آخر هو «الرئيس في وجه الدستور». وقرأت «إدارة اوباما تنهار» وأيضاً «مرحلة أوباما وسقوط الثقة في المؤسسات الحاكمة» والوقاحة في هذا العنوان لامتناهية لأن الثقة في أوباما منخفضة إلا أنه لم يتسبب في قتل ألوف الاميركيين مع مئات ألوف العرب والمسلمين في حروب زُوِّرَت أسبابها عمداً، وبالتالي إن كانت الثقة إنهارت فالانهيار بدأ مع الرئيس السابق.

هل يريد القارئ مزيداً؟ أمامي عنوان «رفع قضية على أوباما». أقول جرِّبوا.

اخترت للقراء نقطة في بحر ما يصل اليّ يومياً من حملات على الاسلام، وعلى باراك أوباما. وأحاول أن أبقى موضوعياً فأسجل أنني تحدثت عن يهود أميركيين ليكوديين يؤيدون إسرائيل، بل يشجعون حكومتها المجرمة على قتل الفلسطينيين. هؤلاء اليهود ليسوا أكثرية أبداً بين مجموع يهود العالم، ومجلة ليكودية اخترتُ عناوين بعض مواضيعها ضمن ما سبق نشرت مقالاً عنوانه «اليهود الذين يساعدون الحرب على اسرائيل» يتحدث عن اليهود المعتدلين طلاب السلام الأبرياء من جرائم اسرائيل. هؤلاء اليهود موجودون من دولة الجريمة التي كانت في بلادنا الى الولايات المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث