وداعا للعراق

وداعا للعراق
المصدر: مشاري الذايدي

ما يجري الآن في العراق من تفكك لحكم نوري المالكي العنيد هو نتيجة لعدة أسباب:

أولها العمى الحزبي والطمع الشخصي والهوى الطائفي الذي سيطر على عضو حزب الدعوة ورئيس الحكومة العراقية نوري المالكي «أبو إسراء» كما هي شهرته الحركية سابقا.

وثانيها انعدام التوافق العراقي السياسي بين السنة والشيعة والكرد، وفقدان الثقة بين هذه الأطراف، وهيمنة روح المغالبة والاستئثار، لدى المالكي، وقبله الجعفري.

ثالثها ضعف السياسة الأميركية تجاه العراق، بوصفها هي الدولة التي أدارت المرحلة الانتقالية بعد غزوها للعراق وإسقاط سلطة صدام، حيث أدار مفوضها (بريمر) العملية بسطحية وغباء، وسلم البلد إيران وأتباعها، وحل جيشا مدربا على مدى عقود، ليخلق من ضباطه خميرة غضب جاهزة للعمل من جديد.

نتج عن هذا، وغيره، انسداد الحل السياسي وشعور السنة العرب هناك بعدم وجود نوافذ في هذا الجدار السياسي الصلد، كانت القصة بوضوح سلطة طائفية ببغداد يراد للسنة الخضوع لها وتنفيذ الأوامر، حتى ولو أثبت السنة الكثير من الوطنية ومكافحة التيارات التكفيرية والقاعدية، كما تجلى ذلك في صولة الصحوات، فلم يغير هذا نهج المالكي التسلطي المخادع.

انفجر الغضب، بقوة دفع مما يجري في سوريا، حيث يقوم الأسد ومعه حرس إيران وفيالق أبو الفضل العراقية و«حزب الله» اللبناني بقتل السوريين «السنة» لنقلها بوضوح، فهذه هي حقيقة الأمر، وقبل أيام نعى «حزب الله» 6 عناصر له قتلوا في سوريا خلال 24 ساعة وصفهم بيان الحزب بـ«شهداء الواجب الجهادي المقدس».

«داعش» تشكيل تكفيري مسلح، تجاوز تنظيم القاعدة، صار هو شعار الغضب السني الأصولي، والجامح، ومعه تلاقت مشاعر الغضب العراقي السني العربي «مؤقتا». تحاول «داعش» السباحة في تيار الغضب السني العراقي الآن. لكنه لقاء غير ثابت ولا راسخ، هو لقاء الغاضبين الذين أعماهم بخار الغضب عن رؤية اليوم التالي..

تعرّت الصورة، والحرب أضحت صريحة بين السنة والشيعة، هكذا تقول فتوى المرجع الشيعي الأعلى سيد علي السيستاني الذي دعا للجهاد الكفائي ضد «داعش»، وتقابله فتوى مفتى السنة في العراق الشيخ الرافعي الذي حيا «المجاهدين» في الأنبار والموصل. فتوى بفتوى، لتهتف من جديد صرخات صفين وكربلاء ومجازر المختار ومصعب والحجاج والقرامطة.

أما «الأخ» أوباما فهو حانق على الخلافات الطائفية في العراق (كلنا كذلك.. لكن ما هو الحل؟!)، ويقول إن كل الاختيارات مطروحة لكنه لن يرسل قوات ولا طائرات (ماذا بقي إذن؟!).

والجامعة العربية، هل تتذكرونها؟ تقول إنها ستعقد اجتماعا طارئا من أجل العراق.. تشرفنا!

الواضح أن مرحلة الهيمنة الإيرانية المنفردة على العراق توشك على الغروب. والعراق الآن إما أن يعاد بناؤه على أساس غير طائفي، وإما أن ينقسم إلى ثلاثة عراقات: شيعة. سنة. كرد. هذا إن سلم من الوحل الصومالي.

أما المالكي فقد كانت له فرصة كبيرة للخروج من جحر الحزب والطائفة إلى رحاب العراق الكبير.. لكنه أبى، فضاع وأضاع معه العراق.

(الشرق الأوسط)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث