عائدون

عائدون
المصدر: سمير عطا الله

عندما خرجت مصر من المعادلة العربية عبر اتفاق كامب ديفيد خامر الفرح فريقين: الأول، إسرائيل التي «علَّقت» أكبر وأهم الأعداء العرب، والثاني، الدول العربية الحالمة بمنافسة مصر أو خلافتها، أي خصوصاً العراق وسوريا، بغداد العبّاسية ودمشق الأموية. فيما راحت إسرائيل تتفرج، انصرف العرب إلى شن إحدى أسوأ الحملات النمطية على شقيقتهم الكبرى.

لم يكن هنري كيسنجر يحلم بأن يبلغ العرب هذا الحد من اللاحدود في معاملة الدولة التي خاضت حروبهم وتقدمت قضاياهم وقدمت عنهم آلاف الشهداء وسخَّرت لهم الاقتصاد وكل قوة أخرى تملكها.

إذا تذكرنا اليوم تلك المرحلة السقيمة المديدة الفارغة سوف نتذكر أن العرب نسوا إسرائيل وألقوا كل شيء على مصر. وكانت النتيجة أن فقدت الأمة توازنها السياسي والعسكري والاجتماعي. ودخلت الزعامات البديلة في حروب عبثية تشبه مخيلات الأطفال لولا دمويتها ودمارها وآثارها التي لا تزال تضرب، حتى الآن، من العراق إلى ليبيا، مروراً بسوريا ولبنان وفلسطين واليمن. أدى غياب القاهرة، كمركز أساسي، إلى تشقق الجسم العربي وتفتته، فلم يعد يضبطه شيء أو حجم أو حقيقة؛ إذ أصغينا إلى خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، كنا نبحث في كلماته عن مصر وعن العالم العربي، وقد أعطى لبلده ما يتوجب عليه، أي أكثر من 95% من فكره وعقله ووعده. لكن الباقي أعطي إلى وعد بالعودة إلى دور مصر كمركز ثقل عربي في هذه الغابة من التيه والضياع والموت. ففي عودة مصر أمل بعودة التوازن المفقود، وأمل بسقوط عهد المغامرين والعابثين والراقصين فوق مصائب الشعوب ومستقبل الأمة.

والعودة – قبل الغياب – ليست طريقاً من خط واحد، بل هي درب في الاتجاهين. هذا ما أبلغه الأمير سلمان بن عبد العزيز لرئيس مصر على باب قصر الاتحادية، عندما استوقفه طويلا ليتجاوز كلمات التهنئة إلى المعاني العميقة للخطوة التي اتخذتها مصر بأكثريتها الشعبية والمؤسساتية، بحيث بدت الدولة المدنية الدستورية في حماية جيشها وليس في معاداته، كما ظهرت خلال تلك الحقبة الخاطفة المخطوفة التي زادت في تهجير مصر، وأدخلتها في غياب من نوع جديد وأكثر قسوة من الغياب الماضي.

هذه ليست عودة مصر إلى مصر، بل هي عودتها الكبرى أيضا إلى موقعها العربي، دولة غير مرتهنة لأحد، متوازنة القوة والعلاقات، ساعية إلى استعادة عصورها الذهبية بين أهلها، وإلى لعب أدوارها الكبرى في حماية الكرامة العربية وفي التنوير وفي ساحات الفكر والعلم والتطور.

قليلون هم العرب الذين لم يحاولوا العبث في عظمة مصر خلال العقود الماضية. الكبار والصغار جرَّبوا حظوظهم. الأفظاظ والدُمى على السواء. ونأمل أن تكون كل تلك المراحل قد انتهت سوية أيضاً. فربما من بوابة مصر العالية تكون هناك بداية عودة إلى العقل والواقع وحقائق الجغرافيا ووقائع التاريخ وجوهر الوجود العربي، الذي تتطاول عليه الطموحات غير السوية في بعض المراحل، لكن طبيعة الأمم تتكفل بصورة تلقائية بإعادة ترتيب البديهيات وتصنيف الأولويات وتصحيح مسار الأمم.

(الشرق الأوسط)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث