رجال الحكم في لبنان

رجال الحكم في لبنان
المصدر: جهاد الخازن

عندما كان الرئيس فؤاد شهاب في الحكم في لبنان احتاج إلى مال، ولم يكن مرتبه يكفي لسدّ حاجاته والتزاماته، فقرر أن يبيع قطعة أرض ورثها في صربا، هي الآن بمحاذاة الأوتوستراد.

هو سأل رجلاً يثق به، أعرفه جيداً ولا يزال بيننا، كيف يبيع الأرض، فاتصل الرجل بقريب له ثري رأى قطعة الأرض المعروضة، ودفع فيها الثمن المطلوب وهو 125 ألف ليرة لبنانية، أو ثمن بيتزا وكولا الآن. كان شرط فؤاد شهاب الوحيد ألا تسجّل الأرض باسم المشتري إلا بعد وفاته، وهذا ما حدث. وعندما توفي المشتري وتبعته زوجته اقتسم الاولاد الورثة، وكانت قطعة الأرض من نصيب واحد منهم باعها قبل بضع سنوات بحوالى مليوني دولار على ما أذكر.

القصة السابقة حقيقية، ولم أذكر غير اسم الرئيس شهاب لعلاقتي بالآخرين فيها، وكلّهم أحياء باستثناء الأب، أو المشتري الأصلي، وزوجته.

عادت إليّ هذه القصة القديمة والرئيس ميشال سليمان يترك القصر الجمهوري في بعبدا مع قرينته وفاء سليمان ليعود إلى بلدته عمشيت حيث تقاطر الناس للسلام عليه.

ميشال سليمان ترك الرئاسة، وليست لي أي مصلحة شخصية معه، فأقول بإنصاف أنه كان أفضل رئيس لبناني منذ فؤاد شهاب. وهو أيضاً ترك الحكم أفقر مما دخله، فقد كانت عليه نفقات كثيرة منها رسوم تعليم ابنه الطبيب شربل في الولايات المتحدة.

كنت رأيت قائد الجيش ميشال سليمان للمرّة الأولى في لندن، وجلست معه عندما دعتنا سفيرة لبنان السيدة إنعام عسيران إلى عشاء معه. ورأيته بعد ذلك في القصر الجمهوري كما رأيته في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك عندما كان يمثل لبنان في الدورة السنوية للجمعية العامة، وكنت عادة أجلس مع السيدة وفاء بانتظار انتهاء خطابه.

في نيويورك تناولت يوماً الغداء معه ومع ابنه طالب الطّب وصديق للابن وزميلة سورية هي فرح الأتاسي التي أصبحت بعد ذلك معارضة معروفة للنظام في دمشق.

في كل هذه الجلسات كان ميشال سليمان إنساناً عادياً حسن الإطلاع يسأل ويجيب، ولا يمارس شيئاً من أبّهة الرئاسة أو نفوذها، وانما يحاول أن يفيد المستمع، بخاصة إذا كان صحافياً مثلي، ببعض المعلومات الخاصة التي تصلح للنشر.

لا بدّ ان بين رؤساء لبنان من كان مثل شهاب وسليمان، إلا أنني لا أسجل إلا ما أعرف شخصياً، فأكمل بقصة رئيس نزيه كنت من أطرافها.

كان إلياس سركيس حاكم البنك المركزي قبل أن يُنتَخب رئيساً، وأفلس بنك انترا سنة 1968 أو حوصر ليفلّس، وعقد السيّد سركيس مؤتمراً صحافياً عن الموضوع.

اتصل بي عمّي أبو السعيد، أو محمد أبو الريش رئيس مكتب «تايم-لايف» في بيروت، وطلب مني أن آتيه في المكتب لأترجم له تفاصيل المؤتمر الصحافي، وأسرعت لأن «عمّو» كان ينفحني ألف دولار عن كلّ عمل يكلّفني به، وهو مبلغ كان يكفي في تلك الأيام لشراء سيارة مستعملة.

قبضت الألف دولار حامداً شاكراً وأنا أفكر أنني أستطيع أن أدعو نصف بنات الجامعة إلى غداء أو عشاء، وهذا ما فعلت، ومضت أيام واتصل بي عمي أبو السعيد.

هو قال لي إن مجلة «تايم» احتجت لأن أهم شيء في الموضوع فاتنا. سألته ما هو أهم شيء في الموضوع فقال إن مجلة «تايم» تلقت صورة للمؤتمر الصحافي بدا فيها سركيس بوضوح ونعل حذائه مثقوب.

رئيس البنك المركزي بنعل مثقوب لفتة إنسانية ولقطة مهمة فاتتني لأنني ترجمت من العربية إلى الإنكليزية، ولم أرَ أي صور. وكتبت شرحاً لما حدث لا أدري إذا كانت «تايم» قبلته من «عمّو».

هؤلاء رجال، وكان هناك آخرون إلا أنني كتبت من منطلق ما أعرف لا ما سمعت.

*الحياة
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث