معارضة ساقطة في البحرين

معارضة ساقطة في البحرين

جهاد الخازن

الربيع العربي المزعوم، أو ربيع إسرائيل، أطلق جَبَلاً من الكذب، غير أنني وجدت أن الكذب «الإخونجي» في مصر قد يكون في علو جبال الألب، إلا أنه في البحرين أعلى من جبال هملايا، رغم صغر البلد.

المواطن البحريني، شيعيّاً كان أو سنيّاً، يريد حقوقه، وهذا حقه، وقد قلت دائماً أنّ للمعارضة في البحرين طلبات محقّة، إلا أن القيادات خائنة، وهي أحقد ما تكون في قيادة الوفاق حيث أن آية الله علي سلمان ومرشده عيسى قاسم يسعيان إلى إقامة نظام ولاية الفقيه في البحرين وتجويع أنصار الوفاق المغرر بهم.

أقول لهم إنهم حاولوا وخسروا، والعناد لا يعني إلا إطالة معاناة المواطن المغلوب على أمره الذي يريد العيش بسلام.

الشيعة في البحرين غالبية، إلا أنهم بين العرب أقل من ثمانية في المئة، وكل دولة في مجلس التعاون لن تقبل دولة عميلة لإيران في وسطها.

أريد قبل أن أكمل أن أسجّل أنني أؤيد برنامج إيران النووي وأتمنى أن يكون عسكرياً، وأطالب مصر والسعودية والإمارات ببدء برامج نووية عسكرية لمواجهة إسرائيل لا إيران. أيضاً أيدت دائماً حزب الله ضدّ إسرائيل وسأظل أفعل. أسجّل هذا حتى لا يزعم دجّال من المعارضة البحرينية أنني ضدّ الشيعة.

في مصر، جلست مع المشير عبدالفتاح السيسي حوالي ساعة ونصف ساعة، وهو قال لي إن الخليج العربي هو العمق الإستراتيجي لمصر، وستدافع عنه بكل ما عندها من قدرة. في الخليج سمعت أن مصر هي العمق السنّي لمجلس التعاون، ودوله ستنتصر لمصر دائماً.

مرّة أخرى، المعارضة البحرينية حاولت ارتكاب فعل الخيانة وفشلت وقضي الأمر.

البحرين ليست دولة نفطيّة، وإنما هي مزدهرة بفضل السياحة الخليجيّة والقطاع المصرفي. إنتاج البحرين الأصلي من النفط 50 ألف برميل في اليوم فقط، أي عشرة في المئة من الدولة التي فوقها في مجلس التعاون وهي عُمان و500 ألف برميل في اليوم. غير أن هناك حقلاً مشتركاً بين السعودية والبحرين حصّة كل منهما فيه 200 ألف برميل في اليوم، فيصبح إنتاج البحرين اليومي 250 ألف برميل بفضل إصرار جيرانها على مساعدتها. وقد رأينا كيف أن السعودية والإمارات أرسلتا قوات للدفاع عن البحرين، وأستطيع أن أزيد أن مصر والأردن على استعداد اليوم لإرسال قوات عسكرية إلى البحرين. وأعرف أن هناك وجوداً أردنياً، بعضه أمني، في البحرين. ولي علاقة بالوضع من متابعتي له مع الملك عبدالله الثاني وحكومته، والملك حمد بن عيسى وحكومته.

أعرف البحرين منذ أيام المراهقة، من دون انقطاع، وأعرف رجال القرار في مصر والسعودية جيداً، وأكتب من منطلق هذه المعرفة. أنا لست صحافياً سائحاً يراه معارضون ويقولون إنهم يريدون ديموقراطيّة ويصدقهم. أنا ذهبت إلى ميدان اللولو في آذار (مارس) 2011 وسمعت هتافات تطالب بإسقاط النظام ولم أسمع كلمة ديموقراطيّة مرّة واحدة في ليال ثلاث متتالية.

استثني من الصحافيين الأجانب نيكولاس كريستوف، فهو موضوعي وخبير. وقد حزنت لمنعه من دخول البحرين، بعد أن صدّق أكاذيب معارضة خائنة تريد أن تجعل البحرين مستعمرة إيرانية. هو أخطأ إلا أنه لا يكذب، وكلنا يخطئ فلا أحد معصوماً بمن في ذلك بابا روما.

المعارضة التي لا تستطيع أن تتفق مع الملك حمد بن عيسى وولي عهده سلمان بن حمد لن تتفق مع أحد، فلا يبقى لها سوى أمثال زينب عبدالهادي خواجة التي لن ترى البحرين وأباها السجين إلا إذا تراجعت وتابت.

هي تتحدث عن جريح هنا أو هناك ولا تتحدث عن الإرهاب والقنابل الحارقة في أيدي أطفال أباؤهم جبناء. هي تتمثل بهنري ديفيد ثورو ومارتن لوثر كينغ، ولا تتمثل بالشهيد الحسن بن علي مثلاً. وهي تعرف روزا باركس والباص في ألاباما، وتريد من بريطانيا والولايات المتحدة وقف تأييدهما البحرين، وقد جاءت إلى لندن للتظاهر ضدّ الملك حمد بن عيسى.

البحرين لا تحتاج إلى تأييد دولة غربية، عندها من التأييد العربي ما يكفي ويزيد، والمعارضة البحرينية ضيّعت الفرصة بعد الفرصة وخانت أنصارها وخسرت، وبقي أن تعترف وتعتزل رحمة بشعب البحرين كله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث