الويل منكم أيها الأطباء!

الويل منكم أيها الأطباء!

خالد القشطيني

أصدرت جامعة كاليفورنيا الجنوبية مؤخرا تقريرا يحذرنا من أكل اللحوم ويقول إنها لا تقل خطرا عن التدخين. ومن لندن طالب الأطباء في مؤتمر أكاديمية كليات الطب الملكية الحكومة البريطانية بفرض ضريبة على السكر، على اعتبار أنه مادة إدمانية لا تقل خطرا عن اللحم والسجائر.

آمنت بالله وسمعا وطاعة، ولكن تقريرا آخر صدر في نفس الفترة الأخيرة يحذر الناس من أكل الخبز! والآن أجلس في مكتبي وأنتظر منهم أن يحذرونا من الهواء ومخاطر التنفس، وهي عملية أدمنا عليها منذ ولادتنا وتستحق أن نحاذر منها، ولربما ستنصح الأكاديمية الملكية حكومة المستر كاميرون بفرض ضريبة على استنشاق الهواء.

يقول التقرير المتعلق بالخبز إن الخبز يحتوي على مادة إدمانية تستقر في المخ ويتعاظم خزينها بأكل المزيد منه حتى يتحول إلى إدمان على طلب المزيد من أكل الخبز، وكلما استسلمنا لهذه الرغبة تعاظم شأن هذا الإدمان وتحول إلى نهمة وتخمة وإفراط بالأكل. ويظهر أن الملكة ماري أنطوانيت كانت تعرف ذلك. فعندما سألت ماذا يريد هؤلاء المتظاهرون؟ قالوا لها إنهم يريدون الخبز. فقالت فليأكلوا «الكيك». اعتبروا ذلك سخرية بهم فمسكوا بها وأعدموها. لم يفطنوا أنها نطقت بحكمة؛ فالكيك شيء آخر يحتوي على الزبدة والبيض والسكر والمكسرات.

تحريم أكل الخبز كلام ينسف كل ما آمنت به البشرية منذ اكتشفت القمح وخبزه في التنور. واحتل مكانا مقدسا في سائر الأديان. نحن نسميه «نعمة الله»، والمصريون يطلقون عليه «عيش». ونجله بحيث نقبله ونضعه على رؤوسنا ولا نسمح لأحد بإلقائه على الأرض، ونزدري من يدوسه بقدمه. إنها نعمة الله.

وكذا احتل مكانة مهمة في الحياة السياسية. المطالبة بالخبز شعار سياسي أساسي. كان المتظاهرون الثوريون في كل مكان يهتفون: ماذا تريدون؟ نريد الخبز للكادحين والعمل للعاطلين! هكذا كنا نهتف في شوارع بغداد.

والآن يقول الأطباء هذا كله غلط في غلط! وهي مشكلة لها صداها في مصر بصورة خاصة، حيث يتعاظم عدد السكان من يوم إلى يوم، وكلهم يريدون «العيش». وحسب هذا التقرير الطبي، توفير الخبز لهم يجعلهم يدمنون عليه ويريدون المزيد منه. والحكمة الآن هي أن تمنعهم من أكل هذه المادة الإدمانية المخيفة: الخبز.

فما العمل؟ السكر مضر للصحة واللحم مضر للصحة والبيض والألبان مضرة للصحة والملح مضر للصحة والآن الخبز أيضا مضر للصحة. فما العمل؟ ما الذي لا يضرنا من الأكل؟ الكرفس والمقدونس. وهذا يقتضي من الحكومات أن تلقي بنشرات من الطائرات وتلصق ملصقات في الميادين تحذر وتقول: «الخبز عدوكم! كافحوا الخبز والخبازين!» و«عليكم بالكرفس والمقدونس».

الأطباء عازمون على تكدير حياتنا وحرماننا من كل مسرات الحياة لمجرد أن نعيش أكثر وأطول، وعلى إيش؟ على هذه الحياة الممزقة والشائنة التي يحياها معظمنا في عالمنا العربي؟

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث