«فضحوني»!

«فضحوني»!

بدرية البشر

أضحكني شيخ مصري في برنامج للفتوى، اتصلت به سيدة تسأله سؤالاً، فتصدى لها بالتشريح والتنكيل بما جاء به سؤالها الذي يقول: «إن والدها لديه عمارة، أسكن فيها أبناءه المتزوجين، ذكوراً وإناثاً، وأخذ يوزع عليهم دخلها السنوي بالتساوي، وهي تريد أن تطمئن إذا مات بعد عمر طويل، هل تبقى القسمة كما هي»؟

الفقيه لم يرَ في سؤالها طمعاً وجشعاً في مال أبيها فقط، بل رأى فيه وقاحة، فقال إن من يسأ‍لك عن والده ويقول بعد موته بعد عمر طويل فقل له: «الله ياخذ عمرك، عسى أن يدفنك أبوك ويأخذ العزاء فيك».

وعلى رغم أن الشيخ لم يقل خشونة عن المتصلة إلا أنه ذكرني بأسئلة كثيرة نسمعها كل يوم، تتخذ غطاءها في طلب أحكام الشريعة وادعاء التقوى ومخافة الله، في أفعال ليست من روح الشريعة ولا قيم الإسلام ولا سماحة التقوى، ولو سمعها هذا الشيخ الطريف لقام يلطم.

فعندنا شاب سأل الشيخ: «هل يجوز له أن يقبّل رأس والده المدخن»؟ والواضح أن كل ما يحول عن تقبيل رأس والده هو فتوى، والمشكلة أن الفتوى منحته ما يريد، إذ رد الشيخ: «لا، لا يجوز أن تقبّل رأس والدك إذا كان يدخن»!

أما المتصل الثاني فسأل الشيخ – بحسب زعمه -: «هل يقتل ابنه الذي التحق ببرنامج الابتعاث العلمي في أميركا، لأنه ارتكب معصية – لا نعلم ما هي-»؟

ويبدو أن قلب الشيخ كان رحيماً هذه المرة، فقال له لا تقتل ابنك، لأن المخطئ ليس هو، بل أنت الذي سمحت له بالذهاب. جيد أنه لم يقل «اقتل نفسك أنت»!

أما الشيخ الثالث فيقول في حديث له – كي يثبت لنا سماحته – إنه جاءه من يسأله: «هل يجوز أن يقتل أديباً سعودياً لأنه ليبرالي كافر»؟ فقال له الشيخ: «لا، لا يجوز». قال لا يجوز، ولم يقل حرام!

هذا طبعاً غير اتصالات تكفير الحكومات وجواز محاربتها وتفجير مؤسساتها وقتل جنودها.

ترى، أين نقع نحن بالضبط من الزمن الذي نعيشه؟ وهل نعيش في صحراء قاحلة بعيدة عن الإسلام والعلم ومسارات الحضارة، حتى إننا لم نستطع إلى اليوم أن نتسق مع أحكام الشريعة التي جاءت كي تجعلنا أفضل وأكثر اتساقاً مع الخلق والرحمة وطلب العلم والمعرفة ولو في الصين؟ فلم نعد نطلب إلا هاتفاً يرشدنا كم هي حصتنا من أموال والدنا قبل أن يموت وليس بعد، وما حكم الشريعة في علاقتنا مع والد يدخن أو أن نقتل ابننا؟

كيف بقي هذا العقل الذي طوال قرون في خانة «عقل القطيع» يفتش عمن يرشده؟ ثم ها هو يكشف أن هناك من يغطي أمراضه وجهله وأحقاده وقلة ذوقه وعدم تسامحه بغطاء من يفتش فقط عن التقوى ويتلمس أحكام الشريعة ويريد أن يصبح مسلماً صالحاً.

هل هذه حبكة تكشف أن الشيوخ هم الذين يديرون عقول الناس عن بُعد، أم أنها لعبة أخطر تريد أن تقول إن إبقاء الناس منقطعين عن مسيرة الحضارة والمعرفة تجعلهم محتاجين في كل حركة لهم وسكنة إلى أن يسألوا الشيخ «يا شيخ ماذا أفعل»؟

لكني لم أجد أكثر طرافة من تلك النكتة التي تصوّر إلى أي حد أسرفت هذه الجماعات التي تظن نفسها تطبق الإسلام بطريقة ابتعدت عن روح الإسلام وأخلاقه، والتي تقول إن شاباً سكيراً وحشّاشاً وعاصياً تاب إلى الله والتحق بجماعة إسلامية، فصارت هذه الجماعة كلما أخذته لتلقي درساً في مسجد تقول له: «قم يا سليمان واحكِ قصتك»، فيحكيها. وذات يوم صلى معهم في مسجد مليء بالناس، فطلب منه شيخ الجماعة – مثل العادة – أن يقوم ويحكي قصته، فقال: «كنت سكيراً وحشّاشاً وعاصياً، وستر الله عليّ حتى تبت وانضممت إلى هذه الجماعة، ففضحتْني الله يفضحها»!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث