صنع في تايوان

صنع في تايوان

سمير عطا الله

أتردد كثيرا عندما أقول، في صيغة المديح، إن نهرو نقل عن الاستعمار البريطاني أفضل ما فيه، هو الذي سجنه البريطانيون وقاد النضال ضدهم إلى جانب غاندي. هل يمكن أن نمتدح الاستعباد الأجنبي؟ ولا المحلّي ولا الوطني ولا القومي. ليس أكره من العبودية، تحت أي اسم وبأي صفة وفي أي درجة وتحت أي ذريعة. لكننا لا نستطيع أن نرفض التجارب الناجحة أيا كان مصدرها. نهرو لم يقلد الاستعمار في استعباده، بل في تقدمه وصناعته وعلومه وجامعاته، التي تقدمت أحيانا على جامعات إنجلترا. واقتدت صحافة الهند بصحافة «فليت ستريت»، ولا تزال تتطور مثل باقي الصحافة الكبرى في العالم، مع أنها نشأت في فقر وعوز ومحيط شديد البؤس.

حاول أن تتابع كوريا الجنوبية وتايوان. إنهما المثال الأكثر إثارة للإعجاب. لم يسجل تاريخ الاقتصاد قبلهما خمسة عقود من النمو المتواصل يفوق الخمسة في المائة. هل تذكر الأيام التي كنّا نسخر فيها من الأشياء بالقول «صنع تايوان» أو «سيارة شغل كوريا»؟

ما سر البلدين اللذين كانا في قاع الفقر؟ لقد قررا ذات يوم أن يقلِّدا أفظع أنواع المعتدين والمستعمرين: اليابان! ليس بالهاراكيري، أي الانتحار، ولا بمصارعة السومو، التي يعلف فيها المصارع إلى أن يصبح في حجم دبين وفيل، ثم يدفع به إلى الحلبة لمواجهة دبين وفيل. بحثت كوريا الجنوبية (وتايوان) عن أسباب تفوّق اليابان وقررت أن تحتذيها؛ الاستثمار الهائل في الأبحاث والتنمية، واحتواء أسباب التضخم والانفلاش. يبلغ دخل الكوري الذي كان جائعا ذات زمن 20 ألف دولار، ولن يمضي وقت قبل أن يلحق الياباني، 35 ألف دولار.

السباق الجاد الآن هو بين تايوان وكوريا الجنوبية، الأولى 27 مليون نسمة، ودخلها القومي 505 مليارات دولار، والثانية 43 مليونا، ودخلها القومي 1.1 تريليون دولار. حتى 2006، كانت سوق الأسهم التايوانية هي المتقدمة، الآن حجمها 700 مليار مقابل تريليون لسوق سيول.

لاحظ جنابك أمرا مثيرا آخر: كلاهما شقّ، أو جزء من أمة. تايوان جزء مما كان يسمى «البرّ الصيني»، وكوريا الجنوبية تنتظر في أي لحظة انهيار سلالة كيم إيل سونغ وفتوات حفيده. وكما احتوت ألمانيا الغربية الجزء الشرقي بصرف نحو 500 مليار دولار في المرحلة الأولى من التوحيد، يتوقع أن تحتضن سيول رعايا الفتى المبجل، وتُدخلهم عصر الرغيف الذي نُسي بسبب الانهماك في عصر الصاروخ. لم يتعلم كثيرون من تجربة الاتحاد السوفياتي، الذي كان أول من صعد إلى الفضاء، لكنه نسي أن الناس تريد أولا الخبز والملفوف والبرتقال.

خمسة عقود وكوريا الجنوبية تنهض، وخمسة عقود والشمال المبجل يخطب.. يهدد.. وكل من استطاع من شعبه، فرّ إلى الصين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث