إحكي فلسطيني

إحكي فلسطيني
المصدر: جهاد الخازن

عدت إلى لندن، وبحثت عن الحملة في المواقع ذات العلاقة ووجدت أنها تحظى بشعبية كبيرة ومتابعة يومية. الحملة عنوانها «عَ فكرة، في شي غلط. إحكي فلسطيني». وأخذت من الحملة ما استطعت، وزدت من عندي عليها. وهكذا:

إسرائيل: فلسطين.

جيش الدفاع الإسرائيلي: جيش الاحتلال، جيش الجريمة.

الحكومة الإسرائيلية: حكومة مجرمي الحرب.

العرب الإسرائيليون: الفلسطينيون، أصحاب البلاد، أصحاب الحق.

جدار الفصل: جدار العار، جدار أبارتهيد، جدار العنصرية، جدار النازيين الجدد.

حائط المبكى: حائط البُراق.

الحائط الغربي: إشاعة، كذبة، وَهْم، خرافة يهودية.

معبر: حاجز، كمين، احتلال، جريمة.

القدس الشرقية: القدس العربية، الأصلية الوحيدة، التاريخية.

القدس الغربية: ضاحية يهودية حديثة.

المعتقلون: أسرى حرب، ضحايا أحياء.

المعتقل: معسكر اعتقال نازي في الهواء الطلق.

المطالب الفلسطينية: الحقوق الفلسطينية.

فلسطيني: صاحب الأرض من البحر إلى النهر.

إسرائيلي: مهاجر من الخزر، رجل عصابات مسلح.

مستوطنات: مستعمرات.

مستوطن: دجَّال يتذرع بدين مُختَرَع لاحتلال أراضي الفلسطينيين.

مفاوضات سلام: خدعة إسرائيلية لكسب الوقت. مؤامرة على السلام.

الإرهابيون الفلسطينيون: أبطال مقاومة، ناس تحت الاحتلال يدافعون عن وطنهم، مناضلون.

جندي إسرائيلي: قاتل محترف، مافيوزو.

الدين اليهودي: كذبة، اختراع، خرافة.

جبل الهيكل: الحرم الشريف. خرافة توراتية فلا آثار تحت الأرض أو فوقها لليهود فيه.

أستطيع أن أزيد، ولكن أتوقف هنا لأشير إلى مقال قديم لي موضوعه أن جميع رؤساء الوزارة في إسرائيل، من مجرم الحرب ديفيد بن غوريون حتى مجرم الحرب بنيامين نتانياهو، غيروا أسماء أسرهم لأنهم بلا أصل، أو أصل مختلط، بالإنكليزية mongrel.

لن أعود إلى المقال القديم ولكن أختار اليوم من حكومة إسرائيل الحالية:

بنيامين نتانياهو ينتمي إلى أسرة هاجرت إلى فلسطين من بولندا، أي أسرة خزرية.

وأكمل بنواب رئيس الوزراء:

إيغال شالوم مهاجر من تونس،

شاؤول موفاز ولِدَ باسم شاكرام موفازّازكار في طهران،

إيهود باراك أسرته الأصلية اسمها مندل بروغ من ليتوانيا،

أفيغدور ليبرمان مهاجر من مولدوفا، بلطجي،

دان ميريدور يتحدر من سلالة إرهابية، وأبوه إلياهو عمِل مع بيغن في المنظمة الإرهابية أرغون،

موشي يعالون لقيط ولِد باسم موشي سميلانسكي،

إيلي يشاي، متطرف ديني أسرته هاجرت من تونس.

كل واحد منهم مهاجر أو من مهاجرين ولِدوا ليكذبوا ويقتلوا ويدمروا، فأرجو ألا يفلتوا من القصاص.

(الحياة)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث