كن مقاوماً أو… مت

كن مقاوماً أو… مت
المصدر: حازم صاغية

في 1975 ظهر من يفتي بـ «عزل حزب الكتائب» ردّاً على ارتكاب بضعة كتائبيّين مقتلة بوسطة عين الرمانة. المطالبة بالعزل فُسّرت، تبعاً لتركيبة البلد الطائفيّة، مطالبة بعزل المسيحيّين الذين ما لبثوا أن التفّوا حول حزب لم تكن إلاّ قلّة منهم تواليه.

اليوم تغيّرت طباع الأزمنة، فلم يعد الخصم يوصف بحزبه أو بأيديولوجيته المفترضة، بل صار يوصف بطائفته أو، لحجب شبهة الطائفيّة عن الواصف، بمنطقته. في هذا المعنى، وانطلاقاً ممّا شهدته بلدة عرسال البقاعيّة قبل أيّام، ثمّة ميل، على ما يبدو، إلى عزل السنّة. العزل بدأ بحصار ربّما أنهاه دخول القوى الأمنيّة إلاّ أنّ شروط عودته قائمة دوماً، خصوصاً في ظلّ تصاعد اللغة التعبويّة حيال عرسال. تجربة المحاور في طرابلس لا تنمّ إلاّ عن تلك العودة المرجّحة.

ومثلما استحقّ المسيحيّون العزل لأنّهم «انعزاليّون»، يستحقّه السنّة اليوم لأنّها «تكفيريّون».

بطبيعة الحال لا يقال هذا الكلام بصراحة خارج الغرف المغلقة. ما يقال في العلن، وهو تكرار لما قيل في 1975 – 1976 عن المسيحيّين، أنّ السنّة «إخواننا» وأنّ أكثريّتهم من «الشرفاء». لكنّ ما يجري على خطّ يمتدّ من وادي خالد شمالاً إلى عرسال شرقاً، مروراً بطرابلس وبقع متناثرة من بيروت، يشي بالعزل الذي تنضح به ثقافة استبداديّة متمكّنة.

ومثلما أدّى عزل المسيحيّين في حرب السنتين إلى تعزيز القوى الأكثر تطرّفاً بينهم وتهميش رموزهم الأشدّ اعتدالاً، وصولاً إلى الحرب، فإنّ عزل السنّة اليوم يؤدّي النتائج نفسها. فالتكفيريّون الذين تُضخّم أخطارهم يتزايدون فعلاً، فيما الإرهاب ينمو وتتزايد حظوظه (… هل يصعب على مؤرّخ منصف أن يردّ بدايات هذه الوجهة إلى اغتيال رفيق الحريري؟).

الثابت، إذاً، أنّ طرفاً في لبنان يستطيع أن يعزل طرفاً آخر. والثابت أيضاً أنّ الطرف العازل هو الذي يملك، فضلاً عن السلاح، قضيّة اسمها: المقاومة.

في 1975 – 1976 كانت مقاومة فلسطينيّة. اليوم هي مقاومة حزب الله. من يقف خارج هذه المقاومة يستحقّ العزل.

لكنّ بؤر العزل المتكاثرة يصعب أن تترك بيروت، إلى ما لا نهاية، واحة آمنة نسبيّاً وسط محيط عاصف ومضطرب. فهذه المقاومة المنتشرة، هنا وهناك وهنالك، جرثومة حرب أهليّة تتفشّى في الجسد الوطنيّ كلّه. ولم يكن بلا دلالة أنّ هذه المقاومة كانت سبب الإعاقة في تشكيل الحكومة، ثمّ الإعاقة في خروجها ببيان وزاريّ، ثمّ سبب التوصّل إلى بيان متناقض ذاتيّاً يدلّ إلى عجز الحكومة كنصاب سياسيّ يملك قدراً من الاستقلال عن الطوائف. إذاً المقاومة سبب الإعاقة لدور الدولة.

تمدّد الأزمة الأهليّة، التي يبرز شكلها الأوضح اليوم في محاولة عزل السنّة، ترفده عناصر أخرى كاستطالة أمد الصراع في سوريّة، وتزايد القصف الرسميّ السوريّ برّاً وجوّاً لأراض لبنانيّة، والاحتمالات الإسرائيليّة الغامضة على الحدود اللبنانيّة – السوريّة – الإسرائيليّة، وكلّ هذا في كنف أزمة اقتصاديّة – اجتماعيّة غير مسبوقة. ووضع كهذا لا يضمنه حتّى وجود قرار إقليميّ أو دوليّ بعدم التفجير في لبنان.

المقاومة، بوصفها المعيار الذي يُستخدم في العزل وفي تسعير العلاقات الأهليّة، تميت الدولة، لكنّها أيضاً تقول للمواطن الأعزل أن لا يطمح إلى المساواة مع مواطن مسلّح، وأن لا يتجرّأ على طرح اختياره لحياته وحياة أبنائه، وأن لا يكون له رأي، غير رأي المقاومة، في ما يكون عليه بلده. فالمقاومة تريد أن «تحميه» غصباً عنه، أكان يرى سبباً يوجب حمايته أم لا. فليشكر المقاومة إذاً وليسكت.

وهذا استبداد يرقى إلى استعباد. على ضوئه يكون المواطن الذي لا يوافق بسعادة وحبور على استعباده خائناً. والخائن، مثل دولته، ميّت أو مشروع ميّت.

لقد صار موت هذه المقاومة شرطاً لمقاومة هذا الموت.

(الحياة)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث