ندينهم من فمهم

ندينهم من فمهم

جهاد الخازن

«القبة الحديد» لحماية إسرائيل من صواريخ المقاومة الفلسطينية مشروع عسكري نال قسطاً كبيراً من الدعاية في العقد الماضي، ثم ألغته المؤسسة العسكرية الإسرائيلية سنة 2010 لأن نفقاته هائلة والحماية التي يوفرها غير مضمونة، بل هي خرافة في نظر خبراء عسكريين محايدين.

غير أن «القبة الحديد» نفسها عادت إلى الحياة بعد أن وافقت الولايات المتحدة على تحمل نفقاتها، وهي هذا الشهر حوَّلت إلى إسرائيل 429 مليون دولار، كدفعة على الحساب، لبناء القبة.

هذا هو الوجه الحقيقي والوحيد للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط، يستوي في ذلك أن يكون الرئيس أحمق مثل رونالد ريغان أو أكاديمياً مثل باراك أوباما.

إسرائيل خطفت السياسة الأميركية في الشرق الأوسط بفضل الخونة من أنصارها في مجلسَي الكونغرس اللذين اشتراهما لوبي إسرائيل بالمال، والخونة في وسائل الإعلام الذين يقدمون مصلحة دولة مُختَرَعة محتلة عنصرية على مصالح بلادهم.

الرئيس أوباما يحاول إلا أنه سيفشل ككل رئيس آخر. هو أجرى مقابلة مع جيفري غولدبرغ في تلفزيون بلومبرغ وقال له: « إن الوقت ضيق وحذّر بنيامين نتانياهو من تضييع فرصة السلام، واعتبر ذلك خطراً على مستقبل إسرائيل».

كنت مسافراً عندما تحدث الرئيس الأميركي، وعدت إلى مكتبي في لندن ووجدت بضعة عشر تعليقاً على المقابلة، بينها سبعة في مجلة «كومنتري» الليكودية كلها يهاجم أوباما، وأحياناً وزير خارجيته جون كيري معه، وينتصر لمجرم الحرب عدو السلام نتانياهو.

وقرأت:

– تهديدات توراتية من الرئيس لإسرائيل.

– أوباما يقتل عملية السلام.

– هل سيلوم أوباما نتانياهو إذا قال عباس «لا».

– كذبة أوباما عن المستوطنات.

– نتانياهو لا يبلع «طُعْم» أوباما.

– في قلب قضيّة الدولة اليهودية.

– السلام مع الفلسطينيين الذين لا نعرف.

سأرد على كل ما سبق في فقرة واحدة، فحكومة إسرائيل الفاشستية قتلت عملية السلام، ولا سلام معها، وإسرائيل ليست دولة يهودية بل دولة محتلّة كلها في أرض فلسطين، وإذا كنت قبلت كمواطن عربي دولة للفلسطينيين في 22 في المئة من أرضهم فالسبب أنني لا أريد حرباً ولا أريد أن يموت الناس. ثم إن المقالات يستشهد كتّابها بعضهم ببعض، أي أن متطرفاً حقيراً يؤيد الاحتلال والقتل يتوكأ على رأي كاتب أحقر منه.

أوقح من كل ما سبق عنوان موضوع في موقع ليكودي هو: في عهد أوباما ماذا كان ريغان سيفعل؟ أوباما أستاذ جامعي وخبير في الدستور الأميركي، وريغان ممثل من الدرجة الثانية وسياسي من الدرجة الثالثة، أي «تيرسو»، وعصابة إسرائيل تريد جاهلاً مثل ريغان أو بوش الابن بعده لقتل المسلمين في بلادهم.

وأنتقل إلى صواريخ غزة، فقد وجدت بعد عودتي من السفر بضعة عشر مقالاً آخر عنها، أكثرها من الميديا الأميركية، وردي عليها كلها، أيضاً في سطور قليلة، أن إسرائيل دولة إرهابية والمقاومة حق مشروع ضد الاحتلال. أقول هذا وأنا أعارض كل حرب، فأذكّر القارئ بأن إسرائيل قتلت في الانتفاضة الثانية في العقد الأول من هذا القرن 1500 قاصر فلسطيني، أي دون الخامسة عشرة، مقابل 135 قاصراً إسرائيلياً، ونسبة عشرة إلى واحد نسبة نازية، يبدو أن النازيين الجدد في إسرائيل يمارسونها.

وأختتم بهذا العنوان: نتانياهو يروِّج لجهود إنجاز صفقة سلام. أقول إن نتانياهو في الشرق الأوسط اليوم عدو السلام الأول والأخير، وكل مَنْ يدافع عنه مثله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث