اصابة اللاعب القطري

اصابة اللاعب القطري
المصدر: غسان شربل

* جئت من لندن ام من بيروت؟

– من بيروت.

* كيف وجدتها؟

– أفضل. تابعت جلسة انتخاب الرئيس ميشال سليمان وحضرت حفل العشاء الذي اقامه الرئيس نبيه بري على شرف الرئيس المنتخب وراعي المناسبة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني.

* كيف كان العشاء؟

– لطيفاً تميز بالكثير من العناقات والقُبل وتوزّع الحاضرون حول أمير قطر.

* ماذا تقصد؟

– لا شيء. إنني أروي ما شاهدت.

* انت صحافي ويمكنك بالتأكيد التقاط الرسائل والإشارات ومعانيها.

هل تقصدون انه كان لدى اللبنانيين «اتفاق الطائف» وصار لهم اتفاق موازٍ مكمل او مقيد اسمه «اتفاق الدوحة»؟

– بين الاتفاقين تغيرت اشياء كثيرة في لبنان والمنطقة. تغيرت موازين القوى في لبنان والمنطقة. برزت قوى جديدة حية وفاعلة ولم يعد تجاهلها ممكناً. تغيرت أحجام الادوار الاقليمية.

* لاحظت ان أمير قطر كان سعيداً بالتفاف المشاركين حوله؟

– انت كصحافي يجب ان يلفتك ان أمير قطر جلس وفي بيروت هذه المرة تماماً كما جلس الملك فهد بن عبدالعزيز بعد التوصل الى اتفاق الطائف. هذه ليست مصادفة. ثمة من لعب دوراً في جعلها ممكنة.

* هل الغرض من الصورة الجديدة الثأر من القديمة؟

– انا لم اقل ذلك. انا قلت ان اشياء كثيرة تتغير في المنطقة.

***

* اين كنت قبل مجيئك الى هنا؟

– في بيروت.

* كيف وجدت انتخاب ميشال سليمان؟

– هناك من استوقفه الدور القطري واعتبره رسالة من الرئيس بشار الأسد.

* هل تعتقد ان الأسد مرتاح؟

– انا دوري أن اسأل. لكن الانطباع هو ان تحالفه مع ايران قوي وعميق. وعلاقته مع تركيا وقطر قوية.

انا اعتقد ان المثلث السوري – التركي – القطري غير طبيعي وليس لمصلحة سورية في النهاية. هل يغيب عن بال الأسد ان لدى رجب طيب اردوغان اجندة اسلامية لن تتأخر في الظهور حين يتراجع نفوذ الجيش التركي؟ وهل يغيب عن باله ان قطر يمكن ان تكون مشاكساً كبيراً في المنطقة بسبب ثروتها المالية وقوّتها الاعلامية لكنها لا تستطيع ان تكون لاعباً كبيراً؟

* هل يمكن ان افهم اكثر؟

– ربما كان هناك في دمشق من يخطط لانقلاب على المثلث السوري – السعودي – المصري الذي ادرك حافظ الأسد أهميته على رغم ما اعترى علاقاته بالقاهرة والرياض من غيوم. إحلال تركيا مكان مصر، وقطر مكان السعودية هو اقرب الى المجازفة التي تصب في النهاية في مصلحة ايران لا في مصلحة سورية. تركيا دولة كبيرة في المنطقة، لكنها ليست بديلاً من مصر. وقطر، على رغم براعتها في جمع التناقضات على اراضيها وفي سياستها الخارجية، فإنها ليست بديلاً من السعودية. مشاكسة السعودية لا تبني سياسة مستقرة. لا قدرة لقطر على ادارة هذا الدور لأنه سيصطدم بالثوابت التاريخية في المنطقة.

* اجد صعوبة في فهم السياسة القطرية وأسمع كثيراً ممن ألتقيهم سؤالاً مفاده ماذا تريد قطر؟

– صحيح. ماذا تريد قطر من دعم الاسلاميين وبث رسائل «القاعدة» عبر «الجزيرة» ومن دعم الحوثيين في اليمن وهو ما يشكو منه الرئيس علي عبدالله صالح؟ لا قطر تستطيع احتمال دور بهذا الحجم، ولا السعودية تقبل به، ولا مصر تقبل، ولا مجلس التعاون الخليجي يستطيع العيش الى الابد مخفياً تحت سجادة اجتماعاته تناقض السياسات.

***

تذكرت هذين الحوارين في عاصمتين عربيتين. كان ذلك قبل «الربيع العربي». بعد عواصف الربيع سمعت من سياسيين ليبيين بينهم محمود جبريل انتقادات تتهم قطر بالإصرار على تنصيب عبدالحكيم بلحاج قائداً للثورة الليبية. وسمعت في القاهرة انتقادات اكثر حدة لدعم قطر «حكم الإخوان». مع سقوط مرسي بدا وكأن اللاعب القطري أُصيب اصابة ليست بسيطة. اصابة تلزمه إجراء مراجعة او تحمل عواقب التشبث بسياسة المشاكسة. قرار السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من الدوحة يؤكد اصابة اللاعب القطري على الملعب الخليجي ايضاً. كان على اللاعب المشاكس استخلاص العبر من البطاقة الصفراء كي لا يواجهه الحكم باللون الاحمر وقرار إخراجه من الملعب.

(الحياة)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث