الحال عال العال

الحال عال العال

جهاد الخازن

المركيزة تسأل الخادم: ما الأخبار يا جيمس؟

جيمس: كل شيء حسن يا سيدتي المركيزة. لكن هناك مسألة بسيطة، يجب أن أخبرك عنها هي أن فرسك ماتت (نفقت). باستثناء ذلك كل شيء حسن يا سيدتي المركيزة.

المركيزة: آلو مارتن. فرسي البنيّة ماتت. هل تستطيع أن تشرح لي ما حدث؟

مارتن: لا شيء إطلاقاً. لكن يجب أن أخبرك أن الفرس ماتت في حريق أتى على إصطبلاتك. باستثناء ذلك كل شيء حسن يا سيدتي المركيزة.

المركيزة: آلو باسكال. ما الأخبار؟ احترقت اصطبلاتي. كيف حدث ذلك؟

باسكال: لا شيء مهماً، إلا أن عليّ أن أخبرك أن الاصطبلات احترقت لأن دارتك الريفية احترقت. باستثناء ذلك كل شيء حسن يا سيدتي المركيزة.

المركيزة: آلو آلو لوكاس. ما الأخبار؟ الدارة الريفية احترقت. كيف حدث ذلك؟

لوكاس: المركيز أدرك أن حياته دُمِّرَت لإفلاسه فانتحر، وهو حاول أن يرفع معولاً فاصاب ثريا الشموع فبدأ حريق في الدارة الريفية التهمتها من فوق إلى تحت. الريح قذفت بالنار نحو الاصطبلات فاحترقت وماتت الفرس. باستثناء ذلك كل شيء حسن يا سيدتي المركيزة.

ما سبق ترجمتي لأغنية فرنسية تعود إلى سنة 1935، لعل المقصود بها في حينه شرح أحوال فرنسا قبيل الحرب العالمية الثانية، إلا أنني أجدها أفضل تعليق على حال العرب اليوم.

أبو صيّاح يهاتف جاره ويسأل: كيف أحوال البلد عمّي؟ ويرد الجار: كل شيء حسن يا أخي، ولكن هناك مسألة بسيطة فقد قُتِل 140 ألف سوري وسورية في الحرب الأهلية المستمرة ودُمِّرَت حلب وحمص. باستثناء ذلك كل شيء عال العال.

أبو خليل: آلو أبو طنوس. شو الأخبار؟ أبو طنوس: كل شيء حسن يا أخي. ولكن يجب أن أخبرك أن الحرب في سورية وصلت إلينا وكل يوم قتل أو انفجار يا جار.

عمرو يعمل في الخليج ليعيل أسرته في الزقازيق، ويهاتف جاره ويسأل: ايه الأخبار؟ ويقول الجار: كل شيء طيب والحمد لله. لكن يجب أن أخبرك أن الإرهاب من القاهرة والإسكندرية إلى الدلتا والصعيد وسيناء، والجماعة تنكر أي مسؤولية. باستثناء ذلك كل شيء حسن والحمد لله.

عبدالجبار الذي ترك بغداد إلى لندن سنة 1958 يهاتف قحطان الذي عاد إلى بغداد بعد 2001 ويسأل: شاكو ماكو؟ قحطان: كل شيء حسن يا أخي. لكن يجب أن أخبرك أن الحرب الأهلية مستمرة، والفساد زاد، والقتل والتدمير كل يوم. باستثناء ذلك كل شيء حسن.

أيوب الليبي يسأل جاره موسى: ما الأخبار؟ موسى يرد: كل شيء حسن يا أخي. لكن يجب أن أخبرك أن عندنا مليون مسلح، ربما مليونان أو ثلاثة، وكل يوم قتل أو تخريب أو تعطيل للحياة السياسية. باستثناء ذلك كل شيء حسن يا أخي أيوب.

أستطيع أن أكمل بكل دولة عربية، والسوداني محجوب يحمد ربّه أن بلده أصبح بلدين، وربما ثلاثة غداً، والفلسطيني صابر يقول إن الاحتلال مزدهر والمستوطنون دخلوا المسجد الأقصى، واليمني أن الطائرات الأميركية بلا طيّار تقتل المدنيين و… و… و…

باستثناء ذلك كل شيء حسن يا سيدتي المركيزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث