حلب الشهيدة – 1

حلب الشهيدة – 1
المصدر: جهاد الخازن

بكيت على حلب. حاولت ألا أبكي أمام البراميل المتفجرة وهي تقتل الأبرياء وتدمر التاريخ، ثم بكيت أمام رسالة كسرت قلبي من صديقتي الشابة الحسناء، بنت حلب، التي تدرس الفيزياء النووية في أميركا، وسبق أن أشرت إليها في هذه الزاوية.

كانت هاتفتني، وقلت لها إنني أعدّ مقالاً عن حلب، فلم تمضِ ساعات حتى تلقيت منها رسالة إلكترونية عن مدينتها الشهيدة.

سأنشر الرسالة في حلقتين اليوم وغداً، من دون تغيير، حتى في اللغة، لأن صديقتي درست في بلدها ولغتها سليمة، وسأحتفظ باسمها مع أنها تحكي تجربتها ولا تأخذ موقفاً.

صديقي،

حتى اليوم وبعد سنتين من الحرب الموجعة والفقدان المفجع… أصالتها وحدها تدافع عنها… حلب الضاربة الجذور في الحجارة الصلبة صعب أن تقتلع… إن لم أتجرأ أن أقول كلمة «مستحيل»… سأهجر دمعتي وأكتب عنها كما أحببتها…

سأتناسى شقاءها… جروحها… وأراها كما كنت أراها… سأسير في دروبها معك يا صديقي وأقترح أن نبدأ يومنا بصحن فول عند أبو عبدو الفوّال في «الجديدة»، قسم جميل راق من المدينة القديمة كان أكثر سكانه من المسيحيين… دُوره لا زالت تفيض جمالاً وفيئاً وياسميناً… سنعرج على تلك الدور التي عشقتها… دار زمريا… وبيت وكيل… بيت غزالة… ونسير معاً نمر على ساحة فرحات التي يتصدرها تمثاله وتقف وراءه الكنيسة المارونية الأنيقة… نقف لنتأمل واجهات الصاغة تشغل الطريق الضيق إلى الساحة تعرض بسخاء وعفوية.

اقرأ معي أسماء الصيّاغ… حنيفة «المسلم المحافظ» هراير «الأرمني» حبيب «المسيحي»… كلهم يتجاورون… في كل مكان من المدينة المترامية الأسواق والشوارع… لهذه المدينة سر كبير يجعل الكل يتعايش بود واحترام… ويحافظ على خصوصيته إلى الحد الذي يرضيه…

لطالما تميز مسيحيو حلب عبر الزمان… تجاراً وصناعيين وأطباء ومهندسين وشغلوا مقاعد المجتمع الراقي فيها… وأرمنها الذين احتضنتهم المدينة برفق وأخدت بيدهم بعد نكبتهم فعاشوا فيها دون أن يخسروا خصوصيتهم أو لغتهم… الكل هنا يتحدث لغته… سمة واضحة من سمات المدينة قد لا تلمحها في مدينة غير حلب… الكردية… الشركسية… الماردلية… السريانية… وأديان وطوائف ووو…

ألم تتعب يا صديقي؟ دعني أدعوك إلى غداء حلبي على سفرة والدتي… لا بد أن الكبة المقلية ستتصدر الطاولة مع صحن الكمأة والأرز وطبق من اليبرق والمحشي. طبعاً لن تنسى أمي الكبة بلبنية فهي تتقن عملها باللبن الذي يشتريه والدي من جب القبة حيث تباع المنتجات الحيوانية الواردة من البادية.

بعد الحلوى المحشوة بالفستق الحلبي سنتناول الشاي ونذهب معا الى سوق المدينة الزاخر بالخير والنفائس والمنتجات… هو منبع التسوق والبضائع والمصدر الأول لكل سورية… تجاره مضرب الأمثال في الدهاء والبراعة التجارية والغنى ايضاً… هذا السوق المسقوف الضارب في القدم والذي يعد أطول سوق مسقوف في العالم لا شيء يضاهيه جمالاً وغنى… تجاره بكل نحلهم ومشاربهم وأديانهم يميلون الى المحافظة والتمسك «ولو ظاهرياً»… هم أجلاف الظاهر… متعالو اللهجة… ميالون الى السخرية… طيبو الباطن أحيانا.

سأدخل لأصلي صلاة العصر في الجامع الكبير… ما رأيك؟ هو جامع بني أمية الأقدم في حلب… مئذنته التي أعشق تأملها هي إحدى أجمل المآذن في العالم… رحابه تغسل روحي وتعيد اليها ألقها… هنا أشكو لله ما يحزنني وأسجد اليه أطلب عفوه وعطاءه ورحمته… تعبت يا صديقي… سنتناول قهوتنا امام القلعة على شرفة الكارلتون… عمل متميز قام به مهندسون بارعون حولوا هذا المشفى الكبير القديم الى فندق متميز… أحب موقعه المطل على القلعة الشامخة… ما رأيك بأركيلة يا عزيزي؟ بعد قليل سيهبط المساء وستغص الأماكن بالحلبيين للتمتع بسهرة مكافأة على يوم عمل شاق ككل أيام الحلبيين… العمل مقدس هنا… العمل «بقلب ورب» وحب الكسب والاقتناء هو العلامة الفارقة التي يمتاز فيها الحلبيون بالاضافة الى لهجتهم التي لا تشبهها لهجة أخرى.

صديقتك…

(الحياة)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث