جريمة بشكل دولة

جريمة بشكل دولة
المصدر: جهاد الخازن

رئيس وزراء إسرائيل الإرهابي بنيامين نتانياهو يقول إن مقاطعة إسرائيل لا أخلاقية وغير عادلة. أنا أقول إن نتانياهو بلا أخلاق وإن إسرائيل ظالمة. ووزراء في حكومة الفاشست الإسرائيليين اتهموا وزير الخارجية الأميركية جون كيري بأنه «لا ساميّ». وأقول إن هؤلاء الوزراء لا ساميّون لأنهم يثيرون الكره لليهود الأبرياء حول العالم بجرائمهم. وجدعون ليفي في «هاارتز» قال قبل أيام إن الجيش الإسرائيلي غير أخلاقي، ودان الاحتلال.

العالم كله يقاطع إسرائيل، كنائس، جامعات، أساتذة، طلاب، بنوك، شركات، يهود ليبراليون من طلاب السلام، القارئ وأنا. بنيامين نتانياهو ابن بنزيون ميليكوفسكي، وهذا مهاجر إلى فلسطين من بولندا كان من أنصار الإرهابي فلاديمير جابوتنسكي، وعلّم تاريخ اليهود في إسبانيا وانتقل إلى جهنم قبل سنتين بانتظار ابنه.

نتانياهو الابن لم يكتفِ بتغيير اسم أسرته، وإنما عندما كان يدرس في الولايات المتحدة أطلق على نفسه اسم بنيامين بن نيتاي، وهو اسم يهودي لجبل في فلسطين غرب بحيرة طبريا وشمال مدينة طبريا.

بكلام آخر، نتانياهو «بندوق» كما نقول في لبنان، لا أصل له، مارس الإرهاب على امتداد عمره النتن، فكان ضمن الفريق الإرهابي الذي دمر 12 أو 13 طائرة مدنية في مطار بيروت في 28/12/1968، كما كان قبل ذلك في الفريق الإرهابي الآخر الذي هاجم بلدة الكرامة في 21/3/1968.

في المقابل هناك أخونا محمود عباس (أبو مازن) وهو فلسطيني من أبوَيْن فلسطينيين حتى الجدود وأجدادهم. وآخر ما سمعت من الرئيس الفلسطيني أنه يريد قوة من حلف الناتو لضمان أمن إسرائيل بعد قيام الدولة الفلسطينية المستقلة.

أمن إسرائيل من شعارات نتانياهو في مفاوضات السلام، وهذه من مستوى مسرح العبث فلا سلام ممكناً مع النازيين الجدد في حكومة إسرائيل.

نتانياهو يتحدث يوماً عن أمن إسرائيل، ويشترط في يوم آخر بقاء قوات جيش الاحتلال في وادي الأردن، وهو طالب الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل دولة يهودية وجعل الاعتراف أول شرط للسلام، كما أصرّ على إلغاء حق العودة. وأقرأ أن خطة كيري التي ترفضها إسرائيل تنص على بقاء 75-80 في المئة من المستوطنين في الضفة، مع تبادل أراضٍ.

المستوطنون يحيطون بالقدس، يعني أهم أرض وأغلى أرض في فلسطين، ويريدون أن يعطوا السلطة الوطنية أراضي في صحراء النقب في المقابل.

لعلهم يعتقدون أنهم يستطيعون أن يضحكوا على الرئيس عباس. يرون أنه مسنّ ومتعب يمكن إنهاكه إلى درجة الاستسلام. أقول إنهم لا يعرفون أبو مازن وأنا أعرفه.

ومن منطلق المعرفة المباشرة أنا واثق أن أبو مازن لن يتنازل عن أي حق فلسطيني، كما إنني واثق من أنه يدرك في قرارة نفسه أن الحل مع حكومة نتانياهو مستحيل إلا أنه يمضي فيه حتى لا يتهمه الأميركيون والإسرائيليون بتلك التهمة التقليدية الجائرة «تضييع الفرصة» فنسمع أن السلام كان في متناول اليد لكن أبو مازن رفضه.

في غياب أي أفق للسلام أسجل أن فلسطين من البحر إلى النهر، وقد قبل الفلسطينيون دولة في 22 بالمئة من بلادهم، وقبلتُ معهم، لكن حكومة الفاشست الإسرائيلية لا تقبل. نحن وهم والزمن طويل، وسيأتي يوم يبلع فيه نتانياهو كذبه ويختنق ليلحق بأبيه في جهنم. أقول إن شاء الله.

(الحياة)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث