بداية متعثرة على إيقاع الجاز

بداية متعثرة على إيقاع الجاز

يوسف ضمرة

كان شبح فشل جنيف 2 حاضرا بقوة في مونترو، الشهيرة بمهرجان موسيقى الجاز.

وفد المعارضة كان يدرك، ويدرك معه الرعاة، أنه لا يمثل تلك المجموعات المسلحة التي تقاتل الدولة السورية من جهة، ويقتل بعضها البعض الآخر من جهة أخرى. وإذا كانت لكل جماعة مسلحة مرجعيتها الرئيسة، فإن من الطبيعي أن يكون هنالك تباين ما، لأن مصالح الرعاة ليست متفقة دائما، خصوصا ونحن نتحدث عن حل سياسي للأزمة السورية.

في المقابل بدت موافقة النظام السوري على إعلان جنيف 1 مجرد توطئة لتسهيل مشاركة المعارضة السورية التي كانت متمسكة بإعلان جنيف 1. هذا التمسك يبدو مهما وأساسيا في الشكل، لكنه في الجوهر ليس كذلك بالطبع. فلا أحد كان يتوقع أن يكون الروس والأمريكان قد اتفقوا تماما على حكومة انتقالية كاملة الصلاحية. صحيح أن هذا بند رئيس في جنيف 1 إلا أن تحقيقه في أول جولة مفاوضات مباشرة بين الطرفين يبدو مجرد وهم أو آمال زائفة، خصوصا أن المعطيات الميدانية على الأرض تغيرت كثيرا بين تاريخيّ انعقاد جنيف 1 وجنيف 2 .

وما كان أولوية قبل ستة أشهر لن يظل أولوية إلى أبد الآبدين. هذا الكلام هو ما يجعلنا نعود بضعة أسابيع فقط،، لنتذكر الغزوة الكبرى للغوطة الشرقية، ثم ما تلاها ولا يزال من موجات غزو باتجاه القصير والنبك وجوسيه وغيرها.

ولأن أمريكا تدرك ما سبق كله جيدا، فقد رأت أن تقوم بقفزة سياسية لتعديل ميزان القوة بين الطرفين. فعاد الخطاب الأمريكي ليلامس رحيل الأسد، وهدد بإعادة التسليح ـ هو لم يتوقف بالأصالة أو بالنيابة ـ لما اسماها بالجماعات المقاتلة المعتدلة!

لا أحد لديه وهم بحل الأزمة السورية في أسبوع من التفاوض. ولا بد من التذكير بأن الجميع مهتم بموضوع عشرات آلاف المقاتلين المتطرفين في سوريا، ما يعني أن موضوع الرئيس السوري حاليا لن يكون أولوية أمريكية كما ادعى كيري، الذي يدرك أن الروس لن يفرطوا في كل ما فعلوه خلال ثلاث سنوات، وخصوصا بعد الضمانات الأمريكية إثر حل مشكلة السلاح الكيميائي من جهة، وما ينتظر أمريكا من استحقاقات تتعلق بانسحابها من أفغانستان.

وأخيرا يظل السؤال قائما: هل هنالك حل سياسي أم إن الفشل سيظل قائما على الإطلاق؟ ونرد بالقول: نحن في بداية الطريق السياسي بعد، ولا نستغرب مفاجآت سياسية وميدانية قبل تحقق أي اختراق في المفاوضات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث