ذكريات بتصرف القراء

ذكريات بتصرف القراء
المصدر: جهاد الخازن

الشيء بالشيء يذكر، أو أن الأشياء يذكّر بعضها ببعض، وأنا أجلس في اجتماع لمجلس إدارة مؤسسة جائزة عبدالعزيز بن سعود البابطين للإبداع الشعري، وأستعيد مع المواضيع المطروحة ذكرياتي عنها، أو عن أشياء ذات علاقة بها.

الشاعران الراحلان محمد الفايز وعمر أبو ريشة سيُحتفى بذكراهما في الموسم السابع لربيع الشعر العربي في آذار/مارس القادم في الكويت. وعمر أبو ريشة كان صديقاً وكذلك أسرته كلها، وأتذكر يوم اتصل بي صديق العمر كلوفيس مقصود من نيودلهي، وكان سفير الجامعة العربية فيها والشاعر سفير سورية، وحكى لي كيف اصطحبه عمر لمقابلة شيخ البهرة، وهم طائفة مسلمة. وقدَّم عمر كلوفيس قائلاً بصوت مرتفع: مولاي، أقدم لكم الشيخ محمد… ثم خفض صوته وقال: كلوفيس، وعاد فرفعه وهو يقول مقصود. وسأله كلوفيس وهما خارجان لماذا فعل ذلك، فقال عمر: يا كلوفيس، هذا الرجل على حافة القبر وقد قضى العمر وهو يعتقد أن جميع العرب مسلمون، فلماذا أفجعه بأن يعرف أن هناك عرباً غير مسلمين.

شيخ البهرة الأخير دُفِنَ قبل أيام وكان هناك تزاحم على جنازته فمات بضعة عشر مشيّعاً.

كان هناك تركيز على تعليم اللغة العربية لغير أبنائها، ولمؤسسة البابطين جهد كبير في هذا المجال يشمل أربع قارات. وجاء دوري وطلبت أن نعلم العرب العربية، أو لغة صحيحة، وقلت للإخوان المصريين أنني أصر على أن أكتب الفريق الأول عبدالفتاح السيسي، وليس الفريق أول، كما يقول أهل مصر، لأننا تعلمنا في المدرسة أن الصفة تتبع الموصوف في المفرد والمثنى والجمع، والتذكير والتأنيث، فإما فريق أول، أو الفريق الأول. رأيي وأنا حر فيه.

عندما تحوَّل الحديث إلى التغطية التلفزيونية سمعت أسماء شبكات عربية كبرى معروفة، وأخرى لم أكن سمعت بها من قبل، وسكت حتى لا أفضح جهلي، ففي البيت أنا مطرود من غرفة التلفزيون لأن العائلة ترى شيئاً وأنا أرى غيره. وفي غرفة النوم تلفزيون يبث 500 محطة عبر «سكاي» ليس بينها عربي. وأشاهد “العربية” و”الجزيرة” وغيرهما وأنا على سفر.

في مجلس الإدارة كنا حوالى 18 رجلاً وسيدتين، إحداهما بولندية تتقن العربية بشكل طيب، وتذكرت شيئاً من أيام إقامتي في أميركا فبعد نجاح حركة الحقوق المدنية أصبحت البنوك والشركات الكبرى تحرص على وجود عضو أسود في مجلس الادارة حتى لا تُتهم بالعنصرية، وأصبح اسم هذا العضو «الأسود الرمزي» فأرجو أن أرى يوماً تصبح فيه مشاركة النساء العرب في كل محفل مناصفة وليس على طريقة “المرأة الرمزية”.

الضيافة في مجلس الإدارة كانت كريمة كالعادة وأكواب الشاي تحديداً واحداً بعد الآخر، ولاحظت أن مع كل فنجان صغير هناك في الصحن قطعتي سكر لا قطعة واحدة. كنت وصلت من لندن حيث أعلنت الحكومة حرباً على السكر بحجة أنه يسبب أمراضاً مثل السيجارة أو أكثر. قبل سنوات كانت هناك حرب على الملح، وأذكر حرباً على اللحم الأحمر. كل لذيذ مضرّ.

سجلت حتى الآن قصصاً لتسلية القارىء وأكمل بمعلومات فنشاط مؤسسة البابطين يكاد يشمل العالم كله، ورئيسها أخونا عبدالعزيز البابطين طلق السياسة طلاقاً بائناً لذلك فهو يركز على عمله الخاص والشعر والأدب وكراسي جامعية تحمل اسمه. وكنت قرب نهاية السنة الماضية شاركت في حوار العرب مع أوروبا في بروكسيل، وهناك الآن لجنة متابعة أنا عضو فيها. والسنة الماضية شهدت الموسم السادس لربيع الشعر العربي، وسيكون موسم الشعر هذه السنة في آذار/مارس القادم.

وكان للمؤسسة 22 إصداراً شعرياً منذ تأسيسها زادت خمسة سنة 2013، وستتبعها سبعة إصدارات قيد الإعداد للسنة الحالية. وهناك معجم الشعراء العرب المعاصرين، ومعجم البابطين لشعراء العربية في عصر الدول والإمارات فيشمل ستة قرون تنتهي في 1800 ميلادية. وقد رصد الباحثون أعمال ألوف الشعراء العرب وليس مئات فقط.

وأعود إلى الذكريات فالصفحات الأخيرة في تقرير نشاط المؤسسة كانت عن أشياء الكترونية حملت كلمة urchin وهو حيوان بحري صغير نسميه في لبنان «توتيا» فكنا ندفع لأولاد صغار في ميناء جبيل ليرة ليملأوا لنا سلة قش به، وأفضّله على الكافيار. رحم الله تلك الأيام.

عن صحيفة الحياة.
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث