محنة الرئيس

محنة الرئيس
المصدر: عريب الرنتاوي

كمناضل في صفوف فتح والمنظمة، عايش الرئيس الفلسطيني محمود عباس مختلف الأزمات والمنعطفات التي جابهتها الحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة منذ انطلاقتها قبل نصرف قرن… وكرئيس للسلطة والشعب و”الدولة”، واجه أبو مازن المحن والأزمات، من عدوانات إسرائيل وجرافاتها إلى مفاوضاتها، ومن “جولدستون” حتى تجربة الانقسام الأخطر في الشعب والجغرافيا والمؤسسات … بيد أن عباس لم يواجه أبداً “محنة” كالتي تنتظره “الآن وهنا”، تحت مسمى مشروع جون كيري.

هي لحظة الحقيقة والقرار … إما “مسايرة” جون كيري والقبول بصفقة مُذلة، لا مطرح فيها لحقوق شعبنا الفلسطيني الثابتة وتطلعاته الوطنية المشروعة، وإما “المقامرة” برفضها وفتح كل الأبواب والنوافذ أمام الجحيم … ولا شك أن وفاة قاتل عرفات قبل أيام، أعادت شريط الأحداث سريعاً أمام ناظري الرئيس … لا شك أنه يعرف ما ينتظره، ويعرف جيداً أن بندول الساعة يتراقص سريعاً، وأن لحظة النطق بالموقف التاريخي قد أزفت.

لا نعترف بيهودية إسرائيل ولا نقبلها، هكذا قال … ولا نقبل بغير القدس الشرقية عاصمة لدولتنا الفلسطينية المستقلة، هكذا صرّح … ما يعني أن الرجل يقترب من حسم اختياره واتخاذ قراره، وليكن من بعد ذلك ما يكون.

لا شيء يدعو للأمل والتفاؤل في مهمة كيري … الرجل صمم أفكاره على مقاس أفيغدور ليبرمان، الذي قال مستهجناً بعض الأصوات في حزبه وائتلافه: أن أفكار إسرائيل هي الأنسب لإسرائيل … لا سيادة للدولة المنتظرة، ولا انسحاب إلى حدود الرابع من حزيران، ولا تماثل أو تساوي عند تبادل الأراضي … لا قدس شرقية عاصمة لفلسطين، بعد أن “لحظت أفكاره تطلعات الفلسطينيين لعاصمة لها في القدس” … لا عودة للاجئين، وليذهبوا إلى جحيم شتات جديد، ويفضل ان يكون قصياً، في أستراليا وأكنافها … حرام على البلابل الفلسطينية الدوح في غور الأردن وباحات الأقصى والمقدسات، حلال للطير من كل جنس… وقبل هذا وذاك، وفوق هذه وتلك، يُطالعنا بـ “يهودية الدولة” التي هي بمثابة احتلال إسرائيلي ثانٍ، ولكن للعقل والذاكرة و”السرد” و”الرواية” الفلسطينية هذه المرة.

إن قبل الرئيس محمود بهذه المقترحات، قامر بغضب الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات عليه … وسيكون قد أنهى رحلة كفاحه وكفاح شعبه بأسوأ العواقب وأوخمها … يكون، وهو الذي بلغ الثمانين من عمره إلا قليلا، قد وضع “إرثه” الشخصي والسياسي والتاريخي تحت قدمي الوزير الأمريكي … ونربأ بالرجل بشخصه وما يمثل ومن يمثل أن يفعل ذلك.

وإن “جازف” برفض هذه الأفكار، سيصبح رجلاً ليس ذي صلة، وستكثر الخناجر التي ستُستل من أغمادها لزرعها في ظهره وخاصرتيه، من الأشقاء قبل الأعداء ومن الدوائر القريبة قبل الدوائر البعيدة، وليس مستبعداً أن يواجه الرجل مصير سلفه الراحل ياسر عرفات، وأن تقيد قضية شهادته ضد مجهول … أليست هذه هي سيرة الذاتية لكل الكبار من قادة شعب فلسطين؟!

هي لحظة تاريخية بامتياز، فيها تتكشف معادن الرجال والقادة، وهي تختصر سير رجل ومسيرة ثورة وحركة وطنية … هل تذكرون عبارة ياسر عرفات: شهيداً … شهيداً … شهيداً، التي صاح بها من تحت الحصار والدمار، لتجب ما تقدم من ذنبه وما تأخر، ولتنقش اسمه على لائحة الرجال العظام … أحسب أن لحظة تاريخية لا تقل أهمية وخطورة، تنتظر الشعب الفلسطيني وقيادته، تنتظر الرئيس عباس.

هي لحظة المفاضلة التاريخية بين حسابات الشعب والوطن من جهة ومصائر الأفراد، أياً كان دورهم في صنع التاريخ من جهة ثانية … ونحسب أن الرئيس عباس سينحاز لشعبه وحقوق وحريته وكرامته واستقلاله الوطني … نحسب أن “أبو مازن” سيلوذ بشعبه وحركته الوطنية، نحسب أن الرئيس لن يُتم عامه الثمانين، قبل أن يستعيد رايات الوحدة والمصالحة، ويسلمها عزيزة وخفاقة للأجيال القادمة من مناضلي فلسطين وحركتها الوطنية ومقاومتها الشعبية، فمن الأفضل لنا ولقضيتنا ولشعبنا، أن نُبقي صفحة هذا الصراع مفتوحة، على أن نغلقها على هذا النحو المهين والمشين … من الأفضل لشعبنا أن يبقى تحت الاحتلال وفي الشتات، من أن يسلم “ضميره” و”ذاكرته” وأرضه وحقوقه وكرامته على طبق من فضة لنتنياهو وليبرمان وجون كيري.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث