الإعلام الأميركي يبرز نتائج الانتخابات التركية

الإعلام الأميركي يبرز نتائج الانتخابات التركية

واشنطن- رصدت وسائل الإعلام الأميركية الانتخابات المحلية التركية، التي جرت الأحد، باهتمام كبير، وأسفرت عن حصول حزب العدالة والتنمية الحاكم برئاسة رئيس الوزراء التركي، “رجب طيب أردوغان”، على أعلى نسبة أصوات، حسب النتائج الأولية، غير الرسمية.

وتنوعت العناوين التي اختارتها وسائل الإعلام الأميركية، لأخبار الانتخابات التركية، فموقع “سي إن إن” الإلكتروني عنون الخبر الذي تضمن كلمة رئيس الوزراء التركي، “رجب طيب أردوغان،بـ”رئيس الوزراء التركي أردوغان يعلن النصر بعد الانتخابات المحلية”، وتضمن الخبر ما قاله أردوغان في الخطاب من أن نتائج الانتخابات، هي إعلان لانتصار الديمقراطية في تركيا، وأن المعارضة التركية تلقت “صفعة عثمانية” من صناديق الانتخابات، وأشار الخبر إلى أن الانتخابات المحلية كانت بمثابة اختبار لقوة أردوغان.

أما الواشنطن بوست، فقد وضعت لخبرها المتعلق بنتائج الانتخابات عنوانا يقول “حزب رئيس الوزراء التركي يحل في المقدمة في الانتخابات البلدية”، وجاء في الخبر أن حزب العدالة والتنمية حقق “فوزا مريحا” في الانتخابات، رغم “فضيحة الفساد والشكاوى من سلوك أردوغان الاستبدادي المتزايد” وفقا للخبر. واعتبر الخبر أن “نتائج الانتخابات أظهرت أن شعبية أردوغان لم تتأثر، سوى بشكل ضئيل جدا، بفضيحة الفساد، وأنها تمهد لبقاء أردوغان في الحكم في المستقبل المنظور”.

ووصفت الـ “ABC News”، في خبرها عن الانتخابات المحلية التركية، الذي نقلته عن “الأسوشيتد برس”، نتائج الانتخابات بـ “الفوز الحاسم لأردوغان”.

وعنون موقع Bloomberg””، خبره عن نتائج الانتخابات التركية بـ “أردوغان يتعهد بملاحقة الخونة بعد فوزه في الانتخابات التركية”. وجاء في الخبر إنه “حتى في خضم أسوأ أزمة سياسية، خلال حكم أردوغان، لم تتمكن المعارضة سوى من تحقيق اختراقات ضئيلة في هيمنة حزب العدالة والتنمية، الذي فاز في كل الانتخابات التي أجريت منذ وصوله للسلطة عام 2002”.

بدورها أشارت “Wall Street Journal”، إلى تحقيق العدالة والتنمية نصرا حاسما في الانتخابات، التي اعتُبرت بمثابة استفتاء على بقاء أردوغان في الحكم، قائلة إن هذا النصر يمهد الطريق أمام ترشيح أردوغان نفسه لمنصب رئيس الجمهورية التركية.

وفي خبر “النيويورك تايمز”، جاء أن الناخبين منحوا العدالة والتنمية نصرا حاسما في الانتخابات التي عدت بمثابة استفتاء على سنوات حكم أردوغان، وأشار الخبر إلى أن النتائج قد تشجع أردوغان على البقاء في الحكم، سواء عن طريق الترشح لرئاسة تركيا، أو تغيير قواعد حزبه ليتمكن من تولي منصب رئاسة الوزراء للمرة الرابعة.

واعتبر خبر Los Angeles Times”” أن حزب أردوغان حقق نصرا كبيرا رغم “فضيحة الفساد”.

ورأى الخبر المنشور على موقع جريدة Time” ” أن النصر الذي حققه أردوغان سيساعدة على مواجهة المشاكل التي ظهرت في الآونة الأخيرة، وقد يشجعه على الترشح لرئاسة تركيا، في الانتخابات التي ستجرى في أب(أغسطس) المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث