وول ستريت جورنال: الروس يستعدون لغزو أوكرانيا

وول ستريت جورنال: الروس يستعدون لغزو أوكرانيا
المصدر: إرم- ( خاص) من إيمان الهميسات

نشرت صحيفة وول ستريت الأمريكية في تقرير، الجمعة، على موقعها الإلكتروني أن القوات العسكرية المتمركزة بالقرب من الحدود الإوكرانية مجهزة لخوض حربا كبيرا .

وصرّح مسؤولون أمريكييون للصحيفة أن ” القوات الروسية التي تتمركز بالقرب من تركيا تخفي مواقعها على نحو نشط كما إنها تؤسس لخطوط امداد من الممكن أن تستخدم لنشر قوات روسية لفترة طويلة، وهذا يزيد مخاوفنا من أن تقوم موسكو – التي تدعي أنها تجري تدريبات عسكرية – بالتجهيز لغزو كبير آخر.

وأضاف مسؤولون امريكيون مطلعون على آخر المعلومات الاستخباراتية أنه من المحتمل أن تغزو، دون تحذير وذلك لأن روسيا مستعدة بالفعل لمثل هذه العملية من خلال نشر قواتها العسكرية بالقرب من الحدود.

وأشارت الصحيفة أن الأمر الذي أثار المخاوف الأمريكية هو الانتشار السريع للقوات الروسية وعملية التمويه العسكرية. التي تعقد مهام الإستخبارات الأمريكية من حيث تحديد نوايا الرئيس الروسي فلادمير بوتن. وإدرك حجم القوات الروسية ونطاق نشرها.

و أوضحت الصحيفة، أن تحركات االقوات الروسية و اخفائها لمعداتها على طول الحدود مع اوكرانيا يدل على أن بوتين يمركز القوات لتكون على استعداد لتوسيع السيطرة على شبه جزيرة القرم في حال طُلِب منها ذلك، عن طريق الاستيلاء على أكبر مساحة من الأراضي الأوكرانية بالرغم من التهديدات الغربية بفرض عقوبات شديدة على روسيا.

ولفتت الصحيفة الى قول مسؤول كبير في إدارة أوباما،”إن ما يحصل على الحدود الأوكرانية أمر يتعلق بالفعل بنوايا القيادة فالرئيس الروسي يعلم جيدا كيف يرتب الأمور. ولكن السؤال الأهم هل أُتخذ قرارا سياسيا لفعل ذلك أم لا”.

وجاء ايضا في تصريحات صحافية لمسؤولين أمريكيين أن الولايات المتحدة تعتقد أن هناك 50 الف جندي يأخذون مواقعهم للاستعداد لإي عمليات محتملة من ضمنهم الجنود الذين يتلقون تدريبا معلنا على طول الحدود الأوكرانية والجنود الذين يتواجدون في القرم التي تسيطر عليها روسيا.

وفي ذات السياق قال مسؤولون غربيون وأمريكييون في وقت سابق أن عدد القوات الروسية الممتدة على طول الحدود مع اوكرانيا بلغ20 الف جندي بالاضافة الى 25 الف جندي داخل منقطة القرم. الأ أن مسؤول اوكراني كبير قال، الخميس، أن عدد القوات الروسية داخل المنطقة يصل الى 100 الف جندي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث