البيان: الأزمة السورية والحلول المؤقتة

البيان: الأزمة السورية والحلول المؤقتة

أبوظبي – أعربت صحيفة البيان الإماراتية عن قلقها تجاه دعوة الأمم المتحدة لإعادة توطين لاجئين سوريين حيث أطلقت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين دعوة إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لتقديم التزامات بإعادة توطين نحو 100 ألف من اللاجئين السوريين خلال عامي 2015 و2016.. منوها بوجود حوالي 2.4 مليون لاجئ مسجلين في الدول المجاورة لسوريا.

وأوضحت الصحيفة أن إعلان الأمم المتحدة عن خطط لتوطين لاجئين سوريين عام 2016 مع دخول الأزمة عامها الرابع الشهر المقبل يعني أن لا مؤشرات على إمكانية الحل حتى ذلك الوقت وأن المساعي الحالية قد تكون عبثية في ظل تفادي الدول الراعية لمفاوضات جنيف الضغط على طرفي الأزمة وخاصة دمشق التي حملها المبعوث الأممي العربي المشترك الأخضر الإبراهيمي مسؤولية تعثر المفاوضات في ” جنيف-2″.

ودعت إلى إيجاد طريقة في ظل هذا الوضع السوداوي لتقليل تكاليف استمرار الأزمة إذا كان الحل الجذري غير وارد في الأفق على المدى القريب أو المتوسط بدلاً من توطين اللاجئين السوريين في دول الجوار أو في دول بعيدة عن سوريا.

ودعت إلى إقامة مخيمات داخل الأراضي السورية بدلاً من توطين اللاجئين السوريين في دول الجوار أو في دول بعيدة عن سوريا على أن تكون تحت حماية دولية، مشيرة إلى أن دول عربية كانت قد أرسلت آلاف الخيم لهذا الغرض لكن الأمر لم ينجز بالشكل الأمثل بسبب تحديات أمنية وتعرض بعض مواقع المخيمات لقصف من قوات النظام.

وأكدت البيان في ختام افتتاحيتها أن فكرة المخيمات الداخلية قد تكون حلا مؤقتا أقل تكلفة من الناحيتين النفسية والاجتماعية على اللاجئين وكل ما يلزم هو مساعدات إنسانية وحماية دولية على غرار ما حدث في العديد من الأزمات في العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث