القدس: انقلاب مليشيا “الصواعق والقعقاع” في ليبيا

القدس: انقلاب مليشيا “الصواعق والقعقاع” في ليبيا

وتقول الصحيفة، أمّا مصدر الرعب فإنّ الإنذار جاء من هذه الميلشيات التي تعد الأقوى في ليبيا، حتى أنه يعُهد لبعضها بحماية مسؤولي الحكومة والمجلس الانتقالي، أمّا مظاهر السيريالية في هذا المشهد السياسي الأمني الملتبس فلا يمكن حصرها في هذه العجالة. ويكفي أن نتأمل رد فعل الحكومة على هذا التهديد للبرلمان، فقد أعلن رئيسها علي زيدان رفضه لمحاولات “الانقلاب على شرعية الدولة”، كاشفاً عن التوصل إلى “تفاهم” مع الميلشيات، وهو ما تم نفيه لاحقا من المليشيا وأكدوا أنهم وافقوا فقط على تمديد المهلة إلى غد الجمعة.

وتضيف الصحيفة، يطرح حديث رئيس الوزراء عن “التفاهم” مع ميلشيات تطلق علناً تهديداتها أسئلة جدّية بشأن أهلية هذه الحكومة في تنفيذ مهمتها الأساسية المتمثلة في بناء الدولة، ناهيك عن توفير الشروط الضرورية لعملية التحول الديمقراطي، أمّا الواقع فهو أنه في قلب هذا الدائرة الجهنمية من الفوضى وغياب الأمن تكمن معاناة الشعب الليبي الذي ظن أنّ التخلص من القذافي سيكون إيذاناً بالانعتاق بعد أربعة عقود من الديكتاتورية والقمع والفساد.

للأسف لقد باتت ليبيا بعد ثلاثة أعوام على الثورة أبعد ما تكون عن تحقيق أهدافها، وأقرب ما تكون إلى حرب أهلية لا يمكن التنبؤ بمسارها أو نتائجها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث