البيان: مصر والترويع “الإخواني” الفاشل

البيان: مصر والترويع “الإخواني” الفاشل

وتقول الصحيفة إنّ التنظيم الإخواني سعى خلال سنة واحدة فقط في الحكم على إلغاء الدولة المصرية و”أخونتها”، وهو ما عجل في سقوطها، لتلجأ إلى العنف، تدعمها حركات إرهابية أخرى، والإرهاب الذي تقوده هذه الجماعة هو آخر أوراقها الفاشلة، بعد سقوط قياداتهم وإحالتهم إلى محكمة الجنايات، بعد أن روعوا المصريين وعادوا للعنف ورفعوا السلاح، وكان آخرها استهداف رجال أمن على طريق السويس الإسماعيلية، وراح ضحيتها ثلاثة منهم، في وقت تم الكشف عن مؤامرة لاغتيال عبد الفتاح السيسي وعدد من القيادات المدنية، وهو أسلوب إجرامي دموي ليس بالجديد على جماعة الإخوان.

وترى أنّ ظاهرة استهداف رجال الشرطة هو نتاج استغلال هذه العناصر فترة تولي الرئيس المعزول محمد مرسي حكم البلاد، حيث حصلوا على كافة البيانات والمعلومات عن ضباط الداخلية، وما كشفته تقارير إعلامية مصرية مؤخراً، دليل على أنّ الجماعة لم تكن تهدف أبداً إبان فترة حكمها إلى تحقيق النمو والازدهار، بل كانت منذ البداية تخطط لإضعاف الأجهزة الأمنية ثم العسكرية، ومن تم وضع مصر على عتبة المجهول، كل ذلك تنفيذاً للمخطط الإخواني الدولي.

لا شك أنّ اصطفاف الجماهير اليوم حول السيسي، يثبت أن إرادة الشعوب لا تستسلم أبداً أمام أي شكل من أشكال الترويع أو الإرهاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث