الإندونيسيون ينضمون إلى المقاتلين في سوريا

الإندونيسيون ينضمون إلى المقاتلين في سوريا

جاكرتا – انضم كثير من المقاتلين الاندونيسيين للقتال في سوريا لمساعدة الجماعات الإسلامية التي تحاول إقامة دولة إسلامية هناك.

ووفقا لتقرير جديد، كشفت عنه صحيفة “لوس أنجلوس تايمز” الأمريكيةفإن الصراع السوري، الذي تقترب الذكرى السنوية الثالثة له في آذار/ مارس، “أسر مخيلة المتطرفين الاندونيسيين بطريقة لم تفعلها أية حرب أجنبية من قبل”.

وأشار التقريروقال التقرير الصادر عن معهد التحليل السياسي للصراعات في جاكرتاإلى أن الأعمال الوحشية التي ارتكبتها القوات الحكومية ضد المسلمين السنة لاقت أصداءً واسعة في وسائل الإعلام الاندونيسية، وعلى المواقع المتطرفة.

وقالت سيدني جونز، مديرة المعهد ، إن وزارة الخارجية الاندونيسية قدّرت، بناء على معلومات من الحكومة السورية، أن 50 اندونيسيا على الأقل سافروا إلى سوريا عبر تركيا منذ عام 2012، وفي حين أكدت أن الرقم كان “تقديريا”، فقد حذر التقرير من أنه يمكن أن يرتفع.

وقد تدفق ما يصل إلى 11 ألفاً من المقاتلين الأجانب إلى سورية عن طريق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، وكان من بينهم شباب مسلمون يحملون جوازات سفر غربية من أوروبا وأمريكا الشمالية وأستراليا.

ومن المعروف أن المتطرفين الاندونيسيين قد تدربوا وحاربوا في أفغانستان في الثمانينيات و في جنوب الفلبين في التسعينيات، وربما أيضاً في البوسنة.

وأصبح تورط المقاتلين الاندونيسيين في سوريا أكثر وضوحا بعد مقتل متطرف من جزيرة بورنيو في إندونيسيا يدعى رضا فرضي هناك في العام الماضي، وفقا لتقرير صادر عن معهد التحليل السياسي للصراعات.

وقال التقرير إن المنظمات الإسلامية الإندونيسية قامت بالعديد من البعثات الإنسانية إلى سوريا منذ بدء الصراع ، “وقدمت الأموال والمساعدات الطبية للمقاومة الإسلامية بطريقة على ما يبدو تخطط لفتح قنوات للمزيد من المشاركة المباشرة في القتال”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث