القدس العربي: التحديات بانتظار الحكومة التونسية

القدس العربي: التحديات بانتظار الحكومة التونسية

وتقول الصحيفة بعض النواب شكك أثناء جلسة منح الثقة بقدرة الحكومة على تحقيق برنامجها، ليس لسبب ضعف الحكومة ولكن بسبب صعوبة المهام التي تنتظرها، سواء بالتحضير لإجراء انتخابات عامة نزيهة، أو بتحسين الأوضاع الاقتصادية والمالية المتردية، أو مكافحة الإرهاب والفوضى أو فرض الأمن والاستقرار، وهي قضايا لن يتم تحقيقها دون تعاون كافة قوى المجتمع.

وتضيف، حكومة مهدي جمعة ستكون تحت المجهر، والعديد من القوى السياسية تستعد لتراقب عن كثب كيف ستتعامل مع قضايا خلافية ولن تستطيع الحكومة إرضاء جميع الأطراف بهذه القضايا، لكن القوى السياسية التي نجحت بالتوافق على الدستور الجديد لن تعجز عن التفاهم على هذه القضايا إن صدقت في نواياها.

وترى الصحيفة أنّ التحدي أمام تونس ما زال كبيراً لإنجاز بقية مراحل خارطة الطريق لتعزيز الديمقراطية. تجاوز المشاكل السياسية في تونس سينعكس بشكل إيجابي على الأوضاع الاقتصادية، وهو ما سيشجع المؤسسات المالية الدولية على دعم الاقتصاد التونسي الهش مع تراجع الصادرات، ونسبة نمو لا تتجاوز 2.8% خلال السنة المالية الماضية ونسبة تضخم 6% وبطالة تفوق الـ15 في المئة وتصل لـ 40% في بعض المناطق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث