الراية: آمال الربيع العربي تحوّلت إلى رماد

الراية: آمال الربيع العربي تحوّلت إلى رماد

الدوحة- استعرضت صحيفة الراية القطرية حال الأمة العربية وما مرّت به من ظروف في العام 2013، مبيّة أنّ آمال الرّبيع العربي تحوّل إلى رماد في الدول التي دخلت أزمات سياسية تسببت بالكثير من العنف والدماء.

فترى الصحيفة أنّ الشعب السوري لا زال غارقًا في دوامة من العنف والقتل على يد نظامه الذي ابتكر وسيلة للقتل لم يسبقه إليه نظام آخر يتمثل في القتل بالبراميل المتفجرة التي تلقى من الطائرات على رؤوس المدنيين.

وأضافت: “كما لم ينته العام إلا وقد سجل فضيحة أخلاقية يندى لها الضمير العالمي تتمثل في موت عدد من الأطفال وكبار السن من السوريين والفلسطينيين داخل سوريا وفي مخيمات اللجوء من البرد أو الجوع”.

ثمّ انتقلت في افتتاحيّتها إلى الحال في فلسطين، إذ لا زال الاحتلال الإسرائيلي يفرض حصاره الظالم على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ولا زال يمارس الاغتيالات والاعتقالات في مدن الضفة الغربية المحتلة وغزة، ولم ينته العام قبل أن تشن الطائرات الإسرائيلية عدوانًا جديدًا على القطاع مخلفة عددًا من الضحايا الأبرياء.

وتناولت كذلك الأزمة السياسية في ليبيا، التي لا زالت مستمرة وتتحول أحيانا إلى أعمال عنف يسقط فيها ضحايا، مروراً بالأزمة السياسية في تونس التي لم تنته بعد، “وإن كان هناك آمالا بالخروج منها خلال شهر كانون الثاني/ يناير الجاري بعد اتفاق أطراف العملية السياسية”.

أما في مصر التي شهدت الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، فترى الصحيفة أن الأزمة السياسية لا زالت مستفحلة، “والانقسام العمودي في المجتمع المصري لا زال سيد الموقف، مما يهدد النسيج الوطني في البلاد ويهدد الوحدة الوطنية ويجعل مستقبل مصر في خطر إن لم يتم تدارك الأمور واللجوء إلى طاولة حوار وطني شامل لا يستثني أحدًا يخرج البلاد من عنق الزجاجة الذي دخلت فيه”.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها في العراق، التي ترى أنّه ليس أحسن حالا، حيث الانقسام السياسي وتدهور الوضع الأمني والتزايد في أعداد الضحايا العراقيين، وانتهاء العام بتفجر أزمة محافظة الأنبار وسقوط عشرات الضحايا في مدن المحافظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث