كيم جونغ أون كان “ثملا للغاية” عندما أمر بالإعدامات

كيم جونغ أون كان “ثملا للغاية” عندما أمر بالإعدامات
المصدر: إرم – (خاص)

تقول تقارير إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون كان “في حالة سكر شديد” عندما أمر مؤخرا بإعدام اثنين من المساعدين المقربين من عمه جانغ سونغ.

وفقا لصحيفة يوميوري شيمبون اليابانية، فإن هذين المساعدين ترددا في تنفيذ أمر كيم بتسليم السيطرة على الأعمال للجيش، مثيرين “غضبه” عندما قالوا إنهم بحاجة للتحقق من “المدير جانغ” أولا.

وكان جانغ الذي أقيل من منصبه وأعدم مؤخرا كجزء من حملة التطهير الأخيرة، رئيساً للدائرة الإدارية في حزب العمال الحاكم.

وكان مساعدوه المقربون، النائب الأول له ري ريونغ والنائب الآخر جانغ سو ، من بين أول الشخصيات البارزة الذين تم إعدامهم في أواخر تشرين الثاني / نوفمبر الماضي. وكان كيم “في حالة سكر شديد” عندما أمر بإعدامهم، وفقا للصحيفة اليابانية.

وقالت الصحيفة إن استخبارات كوريا الجنوبية كانت على علم بأن إعدام جانغ كان أمرا “لا مفر منه”. وأضافت “فوجئ الموظفون بإعدام مساعدي جانغ، وأجروا مكالمات هاتفية مع أصدقائهم في الخارج، وقامت وكالة التجسس الكورية الجنوبية بالتصنت على محادثاتهم”.

وكانت الحصيلة النهائية هي إعدام ثمانية أشخاص على الأقل من دائرة جانغ في حملة التطهير هذه- جنبا إلى جنب مع المدير نفسه.

وفي الوقت نفسه، قالت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية إن لديها تقارير من الكوريين الشماليين المنشقين أن عائلة وأصدقاء جانغ اعتقلوا في الأيام التي أعقبت إعدامه، بتهمة الاشتراك أو المساهمة في الجريمة.

وقال الرئيس الكوري الجنوبي بارك جون هاي الأسبوع الماضي إن “الوضع الخطير وغير متوقع” في كوريا الشمالية في أعقاب صدمة إعدام جانغ القوية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث