الشرق القطرية: قطر والجزائر والحل السياسي في سوريا

الشرق القطرية: قطر والجزائر والحل السياسي في سوريا

الدوحة- تقول الصحيفة نقلا عن وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية إن الرؤية واحدة بين قطر والجزائر لثورة الشعب السوري التي قاربت عامها الثالث وتداعياتها الدامية، فالبلدين الشقيقين ما يزالان يؤكدان على أن الأزمة السورية ليس لها إلا الحل السياسي، وأن على بشار الأسد العمل من جانبه أولا، على إخراج المتدخلين في مسار الأزمة والذين دفعوا بها إلى الهاوية وبالتالي إلى مزيد من سفك الدماء والدمار.

وتضيف الصحيفة أن نظام الأسد لم يراع أن زمنه ليس كزمن الطاغية والده حافظ الأسد، وأن عجلة الحياة دارت ليصبح ما يدور في العالم كله بعلم الجميع في لحظة الزمان والمكان، ليماطل ويفرغ كل الدعوات والمطالبات بحل سلمي لكنه لم يستجب، حتى للحلول السياسية التي طرحتها المنظمات الدولية والعربية بهذا الخصوص.

وتقول الصحيفة إن قطر دفعت بجهودها لتحقيق حل سياسي وبدعم محاولات المبعوث الأممي والعربي المشترك الأخضر الإبراهيمي في جهوده إلى إيجاد حل شامل يؤسس لمرحلة انتقالية تضمن الاستجابة لمطالب الشعب السوري في العدالة والحرية وتقي البلاد المزيد من التدمير والتدخلات الخارجية.

كما لم تقف الجزائر بعيدة عن هذا الطرح رافضة التدخلات الخارجية المغرضة في الأزمة السورية لتلتقي مع قناعة الدوحة بان الحل يجب أن يكون سلميا سياسيا في آن معا لوضع نهاية للدماء السورية التي تنزف يوميا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث