الوطن السعودية: أي سلام مع القمع والاستيطان؟

الوطن السعودية: أي سلام مع القمع والاستيطان؟

الرياض- قالت صحيفة الوطن السعودية إن السلطات الإسرائيلية تتجاهل على الدوام الممارسات الاستفزازية التي يمارسها المتطرفون من المستوطنين اليهود، وتعاقب الفلسطينيين على ردات فعلهم البديهية.

وأضافت الصحيفة: “قبل أيام، اقتحمت مجموعات من المستوطنين، المسجد الأقصى، وحاولت إدخال الشمعدان اليهودي بمناسبة ما يسمى عيد الأنوار “الحانوكاه”، مما أثار مشاعر الفلسطينيين، وأوجد أسباب التوتر، النتيجة كانت اقتحاما آخر لساحات المسجد الأقصى عقب صلاة الجمعة مباشرة، حيث داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي المصلين، وأطلقت نحوهم قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، مدعية أن شبانا فلسطينيين رشقوا عناصر من قوات الاحتلال بالحجارة، عند باب المغاربة، في الجهة الغربية من المسجد الأقصى”.

وتابعت: “عقاب جماعي عشوائي انتقامي، نتجت عنه إصابة العشرات من المصلين بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، وملاحقات أدت إلى ارتفاع وتيرة المواجهات”.

كما أضافت الصحيفة: “هذا المشهد ليس جديدا، وليس غريبا، ذلك أنه نهج إسرائيلي أصيل، وطريقة قمعية بديهية يمارسها كل محتل مغتصب عبر التاريخ، برغم أنه في العالم كله بات جزءا من صفحات التاريخ، بعد انقضاء سنوات الاحتلال، وانتهاء عهود الاستعمار العسكرية”.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها: “لن تتوقف إسرائيل عن الاستقواء، ولن تتورع عن قمع المدنيين الفلسطينيين، أو توسيع المستوطنات، إلا بتوقف الصمت عن ممارساتها، وهو ما لا تبدو له أي بوادر،

ليس الحل في أيدي طرفي الصراع، وإنما هو في يد “راعي السلام” الذي يستخدم مكيالين متباينين”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث