الوطن: لماذا لا تدمر روسيا الكيماوي السوري على أراضيها؟

الوطن: لماذا لا تدمر روسيا الكيماوي السوري على أراضيها؟

الرياض – تساءلت صحيفة الوطن السعودية عن سبب عدم مبادرة روسيا “الحليف الأكبر للنظام السوري”، بتفكيك الكيماوي على أراضيها.

وقالت الصحيفة إن رفض ألبانيا لطلب أمريكا السماح بالتخلص من الأسلحة الكيماوية السورية على أراضيها منطقيا، فالآثار الناجمة عن ذلك غير معروفة ومن حق أي دولة أن تتجنب مخاطر التفكيك المستقبلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن إقرار منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لخطة تدمير أسلحة النظام السوري الكيماوية لغاية منتصف 2014 يعد ربطاً غير مباشر مع نهاية مدة ولاية الرئيس السوري بشار الأسد، وهذا ربما يشير إلى اتفاق غير معلن على اللعب على موضوع الأسلحة الكيماوية إلى أن تنتهي ولاية الأسد، وحتى ذلك الموعد قد تحدث متغيرات كثيرة على أرض الواقع لصالح النظام السوري، ليبدأ رسم خطة جديدة متناسبة مع تلك المتغيرات.

وقالت إن روسيا نجحت في حماية النظام السوري من ضربة عسكرية أمريكية وشيكة، ونجحت أيضاً بإبعاد موضوع محاسبة النظام على ضحايا مجازره الكيماوية، وتم الاكتفاء بتسليمه لأسلحته في خضوع غريب من قبل الولايات المتحدة للإملاءات والأفكار الروسية، مما يعني أنهما بيّتا أمراً لم يظهر إلى العلن بعد. وإلى أن يحين موعد إعلانه فاللعب على وتر مؤتمر “جنيف 2” هو الخيار الحالي لتمديد عمر النظام السوري ومنحه مزيداً من الوقت.

واختتمت الصحيفة بالقول: “إذا كانت الولايات المتحدة جادة في مسألة التخلص من الأسلحة الكيماوية السورية، فلتطلب من إحدى الدول الداعمة سياسياًّ وعسكرياًّ للنظام السوري مثل روسيا أو إيران أن يتم ذلك بإشراف دولي على أراضيهما باعتبار أنه جزء من مصلحة النظام السوري، ولتنظر إلى النتائج بدل توريط دول أخرى لا شأن لها بالأزمة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث