القدس العربي: شعار رابعة بين السياسة والرياضة

القدس العربي: شعار رابعة بين السياسة والرياضة

وتقول الصحيفة إنّ رابطة جماهير النادي الأهلي هي الوجه الأبرز في ظاهرة ترابط الشأن السياسي بالرياضي في مصر، ولذلك تحاول أجهزة الأمن المصرية، جاهدة، قمعها وإرهابها بشتى الأساليب لأنها، بحيويتها وارتباطها الحركيّ بكل ما يجري على الأرض المصرية، تفضح الكثير من المخبوء والمسكوت عنه سياسياً.

وتضيف أنّ ورقة “التفويض الشعبي” التي قدّمت للنظام المصري الجديد (القديم) الذريعة السياسية لتبرير القمع الذي يتعرّض له مؤيدو الرئيس المصري المعزول محمد مرسي تتعرّض للتآكل والحتّ المتسارع نتيجة جرأة أمثال أحمد عبد الظاهر ومحمد أبو تريكة ورياضي الكونغ فو محمد يوسف الذي رفع شارة رابعة أيضاً بعد فوزه ببطولة العالم للكونغ فو في روسيا.

منطق هؤلاء بسيط ومفحم: إنهم يقدّمون إنجازات رياضية كبيرة ثم يهدون إنجازاتهم إلى الضحايا وليس إلى السلطات التي لا يعرفون منها غير قسوتها وبطشها بهم وتلاعبها الدائم ليس بالشأن الرياضي فحسب بل بكل الشؤون العامة من المقدّس فيها الى الشأن اليوميّ البسيط.

وتختتم الصحيفة بقولها، المصريون، نخبة سياسية وجمهوراً، يعلمون بالدور الكبير لجماهير الناديين الرياضيين الأكثر شهرة في مصر: الأهلي والزمالك في إسقاط نظام حسني مبارك، وهم يعرفون أن الجماهير الرياضية في مصر هي بوصلة سياسية تحدد “خارطة الطريق” التي يؤمن بها الناس لا التي تهبط عليهم من علياء العسكر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث