الوطن السعودية: إنها إسرائيل التي لا تعرف القيم

الوطن السعودية: إنها إسرائيل التي لا تعرف القيم

وتقول الصحيفة، ليس هناك خلاف حول الجهة المسؤولة عن قتله: إسرائيل بالطبع.

ولعل من المفارقات أنّ الصحافة العالمية لم تظهر أي دهشة أو استغراب حول هذا النبأ، وكأنه مجرّد حادث سير يحدث مئات المرات كل يوم. والسبب في هذا أنّ المجرم في هذه الحالة ارتكب ولا يزال يرتكب آلاف الجرائم بأشكال مختلفة ومتنوعة، ولم يكلف نفسه في معظم الحالات حتى بنفي ما يسند إليه من جرائم، بل إنه يفخر بها في كثير من الأحيان على أنها بطولات ومآثر.

وتضيف أنّ إسرائيل أثبتت مرة أخرى أنها لا تتورّع عن فعل أي شيء للوصول إلى أهدافها، ولم تكن يوماً صاحبة قيم في سياساتها ولا في حروبها. فالكذب والمراوغة وخيانة العهود من الأسس الثابتة في السياسة الإسرائيلية، وكل شيء مباح. أمّا في الحرب فإنّ القصف العشوائي للمدنيين الأبرياء، وتدمير البنى التحتية، واستخدام جميع أنواع الأسلحة المحرمة دولياً، وارتكاب المجازر في المناطق التي تحتلها وبحق أسرى الحرب، كانت ولا تزال سمات مميزة لجيش الاحتلال الإسرائيلي.

وتختتم الصحيفة بالقول، لهذا لم يفاجأ أحد بنبأ اغتيال إسرائيل للرئيس ياسر عرفات بالسم. فهو مجرّد خبر عادي يتكرر بين الحين والآخر بيد المجرم نفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث