الخليج: فضائح التجسس.. حرب أميركية ناعمة

الخليج: فضائح التجسس.. حرب أميركية ناعمة

تساءت صحيفة الخليج الإماراتية عن الأسباب تجعل أميركا، أقوى دولة في العالم، على التجسس على الدول التي تعتبرها صديقة لها، رغم وجوب امتلاكها ثقة في الدول التي تعمل معها على مر السنوات.

وأكدت الصحيفة على لسان كاتبها محمد السعيد إدريس أن الأمر بدأ منذ فجر إدوارد سنودن، الموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية، الأمر لصحف أميركية وبريطانية، بخصوص عمليات تجسس تقوم بها وكالة الأمن القومي الأميركي.

كما استغرب الكاتب أن تقوم أكبر دولة تدعو للحرية والديمقراطية في العالم بانتهاك حرمة الحريات الخاصة للدول والمواطنين، حيث لم تكتف بالدول العدوة لها، لكنه تجسست أيضاً على الدول الصديقة، لتصل إلى مرحلة التجسس على مواطني الولايات المتحدة أنفسهم!.

وأسرد الكاتب أن تجسس أميركا ما هو غلا حرب حقيقية لا يستطيع الأميركيون إخفاءها أو الدفاع عنها لأنها وبتلخيص شديد هي أميركا وعلى المتضرر أن يدافع عن نفسه ويراجع سياساته.

وختم قائلاً “ما يحدث ليس أقل من حرباً أميركية ناعمة يشنها الأميركيون على كل العالم دون تمييز، وعلى الأخص الدول الإسلامية والعربية التي تأتي في مقدمة قائمة التنصت الأميركية، لكن الأخطر أن الأميركيين يتقاسمون معلوماتهم بشكل خاص مع ثلاثة أجهزة استخبارات: البريطانية والألمانية والإسرائيلية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث