الوطن: مقاصل الاحتلال وعرب 48

الوطن: مقاصل الاحتلال وعرب 48

أبوظبي – دعت صحيفة الوطن الإماراتية العالم الذي تابع مجازر الاحتلال إلى ضرورة الانتقال من مرحلة الأمنيات والدعوات إلى مرحلة الالزام و إجبار الكيان على وقف تعدياته على جميع الصعد وخاصة استباحة دم الفلسطينيين وممتلكاتهم وحقوقهم وسواء أكانوا من عرب 48 أو الفلسطينين في الضفة والقطاع والعالم مدعو خلال اجتماعاته أن يتحرك لصالح قضية شعب طالما نزف وضحى لتبقى حقوقه حية لاتموت.

وقالت إنه يأتي على رأس أولويات أعمال الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة موضوع مكافحة الإرهاب وضرورة اجتثاثه من جذوره بعد الويلات التي سببها تنظيم “داعش” الإرهابي في كل من سوريا والعراق والمجازر التي تقشعر لها الأبدان.

وأضافت أن خطاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما كان واضحا حينما تطرق لضرورة توسيع الحلف الدولي في الحرب على الإرهاب إلى أبعد حد ممكن إضافة إلى المواضيع الثانية ومنها وباء إيبولا مع تعالي الأصوات الداعية إلى منع تفشيه وكذلك التغيير المناخي وغيرها.

وأشارت إلى أن القضية الأهم وهي حق الفلسطينيين بدولتهم المستقلة وعاصمتها القدس الشريف والتي حان الوقت أن يتخذ المجتمع الدولي خطوات فاعلة تعيد الحق لأهله وتجبر الاحتلال “الإسرائيلي” على الالتزام بالقرارات الدولية ذات الصلة.

وبينت أن الاحتلال لا يكتفي بالمجازر والاستيطان والتهجير والتعدي على المقدسات فقط بل بات يضاعف تعدياته إلى كل ما هو فلسطيني ومنهم “عرب 48” وهم الفلسطينيون الذين تمسكوا بأرضهم زمن النكبة خلال عام 1948 ورفضوا مغادرة بلدهم تحت أي ظرف رغم المجازر الوحشية للترهيب ودفعهم إلى النزوح وهم لا يزالون يدفعون ثمن مواقفهم الوطنية تلك منذ قرابة السبعة عقود كباقي الفلسطينيين وإن أي موقف يتخذونه دعما لقضايا شعبهم وحقه في دولته سرعان ما يقابلها الاحتلال بالويلات والوعيد.

وأشارت إلى إعلان مصدر فلسطيني أمس أن الاحتلال ينوي هدم 60 ألف منزل لعائلا فلسطينية في أراضي عام 48 وهي تقع في المنطقة الأكثر كثافة للفلسطينين وهذا معناه دفع مئات الألوف للنزوح كون عنصرية الاحتلال بينت وبرهنت خلال 70 عاما أن حربه مفتوحة على شعب كامل وهذه الحرب تشمل كل ما يمت إلى هذا الشعب بصلة من لغة وعادات وتاريخ وحاضر وحتى المستقبل.

وحذرت الوطن الإماراتية في ختام افتتاحيتها، من أن خطورة الاستيطان وما يتبعه من استيلاء على الأراضي الفلسطينية وتهجير أصحابها تكمن بأن هدفه تغيير الواقع ومعالم الأرض وإيجاد هوية جديدة من خلال فرض سياسة الأمر الواقع بالتالي استحالة العودة إلى الحالة التي كانت عليها سابقا في أي حل مستقبلي وهو ينطبق بصورة رئيسة على الأراضي الفلسطينية التي احتلت في العام 1967.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث