البيان: تطهير عرقي في سوريا

البيان: تطهير عرقي في سوريا

أبوظبي – قالت صحيفة البيان الإماراتية إن هجمة التطهير العرقي التي يمارسها تنظيم ” داعش ” الإرهابي بحق عائلات محاصرة في مدينة عين العرب الإستراتيجية المطلة على الحدود التركية في شمالي سوريا؛ تثير حفيظة جهات عربية ودولية لا سيما بعد أن أدت المعارك الدائرة إلى نزوح أكثر من 130 ألف من سكان المدينة والقرى المجاورة والتي بقيت بمنأى نسبيا عن النزاع في سوريا ولجأ إليها حوالي 200 ألف نازح سوري ما يدق ناقوس خطر جديدا في هذا البلد الذي يعاني منذ أعوام ويلات الحرب وفي محيطه الإقليمي.

وحذرت الصحيفة من موجة تهجير ضخمة وكارثة نزوح تهدد مصير المئات من السكان الآخرين بدأت بسيطرة “داعش” المفاجئة على نحو 60 قرية تابعة لعين العرب في هجوم كاسح فرض من خلاله سيطرته وحصاره على المدينة بالكامل وسط ازدياد المخاوف من تعرض سكان المدينة ومعظمهم من الأكراد إلى تطهير عرقي لا سيما في ظل الحديث عن حملة إعدامات ميدانية في القرى التي يسيطر عليها التنظيم.

وأضافت أن تلك المخاوف ترافقها حملة أطلقها “داعش” لأنصاره المتطرفين تدعو إلى قتل مزيد من المدنيين لا سيما من رعايا الدول المشاركة في التحالف الدولي الذي تشكل لمحاربة المتطرفين في العراق وسوريا ما يؤشر على نوايا التنظيم المعلنة لتوسيع آلة القتل والدمار في مختلف المناطق التي يسيطر عليها وينذر بسقوط أعداد مريعة من الضحايا المدنيين بين قتلى وجرحى ورهائن ونازحين.

وشددت البيان في ختام إفتتاحيتها على أن هذا التمدد المخيف للتنظيم الإرهابي والذي لم تقوضه حتى اللحظة مختلف الجهود السياسية والعسكرية الدولية يتطلب حراكا أوسع وتعاونا إقليميا وعالميا شاملا يضع حدا لمختلف تجاوزاته ويقضي على مخطط جعل المنطقة مقرا لتجمع متطرفين من مختلف أنحاء العالم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث