الخليج: الشاهد والشهيد

الخليج: الشاهد والشهيد

أبوظبي – استذكرت صحيفة الخليج الإماراتية مذبحة صبرا وشاتيلا مؤكدة أن تلك المجازر ستبقى نقطة سوداء في سفر البشرية تحكي للأجيال كيف تم قتل وذبح النساء والأطفال والرجال في أزقة مخيم صبرا وشاتيلا في بيروت أمام أعين العالم ليبقى المخيم هو الشاهد والشهيد أن تاريخ الشعب الفلسطيني صار سلسلة من المذابح التي لا تنتهي في صراع الوجود مع الكيان الصهيوني.

وأضافت أنه قبل 32 عاما وعلى مدى ثلاثة أيام بلياليها ظلت بنادق وسكاكين العملاء تعمل في أحشاء ورقاب ثلاثة آلاف و500 مواطن أعزل وتحت أضواء مشاعل القنابل الكاشفة التي كانت تطلقها القوات الإسرائيلية تحت إشراف الجزار آرييل شارون وضباطه وقيادته السياسية في تل أبيب.

وأكدت أن أكثر من 60 مذبحة تعرض لها الشعب الفلسطيني في سياق المشروع الاستعماري الصهيوني الاستيطاني ومذبحة غزة لن تكون الأخيرة بالتأكيد لأن الكيان الصهيوني العنصري المتعطش للدم لم يرتو بعد من الدم الفلسطيني، مشرة إلى أن أكثر من عشر مذابح ارتكبت في لبنان بينها اثنتان في قانا في عامي 1996 و2006 وإلى مذابح غزة وقبية ودير ياسين ومخيم جنين وبحر البقر وتل الزعتر..إلخ.

وقالت إن المجرم معلوم ومعروف لكن قصاص العدالة غائب لم يجرؤ أحد على سوقه أمام قوس العدالة الدولية كي يحاسب وينال جزاء ما ارتكب من فظائع بحق الإنسانية وحده فوق الحق والقانون والشرائع لأن الدولة العظمى والدول الغربية الأخرى توفر له مظلة الأمان وتحميه من أية مساءلة مهما اقترف من جرائم وتبقيه حرا طليقا يعربد كيفما يشاء ويخطط لمجازر ومذابح قادمة.

ورأت الخليج في ختام افتتاحيتها أن العدالة الدولية انتقائية مثلها مثل الإرهاب والديمقراطية وحقوق الإنسان لأن العالم في قبضة أقوياء يقيسون حقوق الدول والشعوب وفق مصالحهم وهم بالتالي يضعون الحق في خدمة القوة لكن الجرائم لا تسقط بالتقادم وميزان العدالة والحق لا بد أن يستوي ولن تستطيع القوة العنصرية الغاشمة أن تكتب الفصل الختامي للصراع كما تريد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث