من هو قاطع الرؤوس الداعشي؟

من هو قاطع الرؤوس الداعشي؟

لندن – نشرت صحيفة “الديلي تلغراف” تقريرا لريتشارد سبنسر حول هوية الجهادي صاحب اللكنة البريطانية الذي اشتهر بقطع الرؤوس ونحر الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفين سوتلوف.

وتساءل سبنسر “هل سيستغرب الكثير من الناس إذا كان مغني الراب البريطاني هو نفسه ناحر الرؤوس البريطاني المعروف بالجهادي جون؟”، بحسب ترجيحات المخابرات البريطانية، وأضاف “أنه في الاسبوعيين الماضيين أضحى ناحر الرؤوس من أكثر الشخصيات البريطانية كرهاً في العالم”.

وأضاف كاتب التقرير أنّ “كلمات الجهادي جون العدوانية بثت على جميع القنوات وهو يهدد بلكنته البريطانية الرئيس الأمريكي باراك أوباما وبعض رؤساء الدول الأخرى، وكل ذلك باسم الدين”.

وأوضح سبنسر أنّ “هناك الكثير من الدلائل ترجح إلى أنّ الجهادي جون هو مغني الراب “آل جيني” الذي أضحى اسمه “القاتل”، وهناك الكثير من البيانات المتشابهة وبعضها غير متشابهة.

وأردف أن “آل جيني” قدم أغنية راب منذ سنتين، قال فيها إنه “يحاول تغيير طريقة حياته، فيداه ملطختان بالدم، ولن يغسلهما إلا بعض الأموال الموضوعة في مصرفه”. وتقول كلمات الأغنية أيضا “لا يمكنني التفريق بين الملائكة والشياطين، لا أمتلك أي أحاسيس طبيعية”.

وبحسب الصحيفة لم يمض وقت طويل من أغنيته حتى أعلن جون بأنه أضحى “مجاهداً”، وقال سبنسر إنّ والد جيني كان إسلاميا اعتقل في عام 1998.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث